Accessibility links

رحلة الانعتاق من التشدد الديني


هندي يخرج من أحد الجوامع

استمع إلى المقال:

بقلم منصور الحاج/

في كل مرة أتحدث فيها عن نشأتي في بيئة سلفية متشددة وتأثري بالتيار الصحوي وبالسلفية الجهادية في فترة المراهقة وبدايات الشباب، يسألني كثيرون عن العوامل التي ساعدتني على التخلص من تلك الأفكار الهدامة واعتناق قيم التنوير وحقوق الإنسان بدلا عنها.

بكل أمانة، أقول إن رحلتي في التخلص من الأفكار المتشددة التي نشأت عليها كانت شاقة جدا ومليئة بالمصاعب والعقبات والحيرة والألم. وكحال أقراني الذين نشأت معهم، لم أكن أشك إطلاقا في صحة المعتقدات التي تشربتها منذ نعومة أظافري والتي ترسخت بفضل التعليم الديني في المدرسة وحلقات تحفيظ القرآن ورجال الدين الذين تتلمذت على أياديهم وتأثرت بهم.

تعلمت من مقال جلبي أن العقل هو الوسيلة الأساسية للوصول إلى الله، وأن التفكير هو السبيل الوحيد لتحقيق ذلك

لم يكن من السهل الانقلاب على مفهوم "الغزو الفكري"، الذي تعرفت عليه لأول مرة في أول مخيم صيفي أشارك فيه، عن دعاوى حرص الغرب على القضاء على ديننا من خلال الأفلام السينمائية ونشر الرذيلة والانحلال في المجتمعات الإسلامية.

لم يكن من السهل التخلص من الفكر الجهادي الذي تشربته عبر كتب الجهاديين المليئة بقصص التضحيات والكرامات والانتصارات التي شاركتهم في صنعها الملائكة، كما زعموا، في أفغانستان والشيشان والبوسنة والهرسك. لم يكن من السهل نسيان الأناشيد التي تتغنى بالفتوحات الإسلامية وتحث النشء على استعادة الأندلس وتتباكى على أحوال المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.

اقرأ للكاتب أيضا: قراءة نقدية لواقع السود في المجتمعات العربية (4)

لم يكن من السهل إبطال مفعول الخطب والمحاضرات الحماسية لمشايخ الصحوة، التي طالما أشعرتني بالفخر لأنني ولدت في "أطهر البقاع" ونشأت مسلما موحدا على منهج السلف الصالح وأقنعتني بأن مهمة نشر العقيدة السليمة والقضاء على البدع والمحدثات تقع على عاتقي.

بدأت رحلة الانعتاق عندما طرحت على نفسي سؤالا أساسيا عن أسباب تخلف المسلمين وسوء الأوضاع في البلاد الإسلامية. وكانت الخيارات المطروحة أمامي في ذلك الوقت هي: إما لعدم التزامهم بتعاليم الشريعة الإسلامية أو لأن تعاليم الشريعة غير صالحة للتطبيق في هذا الزمان وأن على المسلمين البحث عن أنظمة خارج إطار الشريعة للنهوض والتقدم. وبالطبع لم أكن وقتها أملك الجرأة على اعتبار الخيار الثاني، فصببت كل جهدي على العمل من أجل تغيير الأنظمة التي "تحكم بغير ما أنزل الله" بأخرى تحكم بالشريعة وتطبق الحدود وتستقيم على الطريقة لتنزل على البركات على المجتمعات الإسلامية.

لم أجد صعوبة في حشد الأتباع والمؤيدين في تشاد من أجل التمرد على الحاكم وأنصاره من "أذناب الاستعمار" بترويج شعار "الإسلام هو الحل" في أوساط الجموع البائسة واليائسة والجائعة؛ فلا أسهل من إقناع الشباب المسلم بهذا الشعار الفضفاض واستحضار الوقائع والأحداث من التاريخ الإسلامي وعهود الخلفاء والتابعين لشحذ الهمم وتهيئة الشباب للتضحية من أجل النصر بـ"إعلاء كلمة الله" أو "نيل الشهادة" في سبيل ذلك.

لحسن الحظ، اضطررت إلى العودة إلى السعودية وبدء حياتي العملية بعد تخرجي من الجامعة. هناك، حيث اعتنقت الفكر المتطرف، كانت البداية الفعلية للتحرر منه حين قرأت مقالا للمفكر السوري خالص جلبي طرح فيه فكرة ضرورة مراجعة الأفكار والتفكير خارج الصندوق عملا بمبدأ أن تشذيب الأشجار يساعدها على النمو والاخضرار.

تعلمت من مقال جلبي أن العقل هو الوسيلة الأساسية للوصول إلى الله، وأن التفكير هو السبيل الوحيد لتحقيق ذلك، وبناء عليه، فليس هناك خطوطا حمراء ولا محظورات ولا حدودا على العقل اعتبارها قبل التفكير في أي شيء، وأن الشك هو طريق الإيمان ودليل على سلامة العقل وليس علامة على ضعف الإيمان.

كانت تلك البداية الفعلية وتأشيرة العبور لعقلي لينطلق في رحلة البحث عن الحقيقة دون خوف أو وجل من طرح التساؤلات وإبداء الشكوك والسعي وراء المعرفة والقراءة والاطلاع على الأفكار من كل حدب وصوب.

لحسن حظي في ذلك الوقت أنني فزت في برنامج الهجرة العشوائية للحصول على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة، فاضطررت إلى السفر إلى مصر لإجراء المقابلة الشخصية في السفارة الأميركية بالقاهرة. ولأن إجراءات الحصول على التأشيرة استغرقت وقتا أطول من المعتاد، قررت السفر إلى مدينة الإسكندرية؛ وهناك، قررت الاعتكاف في مكتبتها العامرة حيث قضيت شهورا في القراءة والاطلاع بشكل يومي. أدخل المكتبة في الصباح ولا أغادرها إلا في ساعة الإغلاق.

لم تكن رحلة الانعتاق سهلة أبدا فقد خسرت خلالها أعز الأصدقاء وعانيت فيها من الوحدة والإحباط وكوابيس عذاب القبر والشجاع الأقرع

هناك تعرفت على مالك بن نبي وفكرة القابلية للاستعمار، وعلى الصادق النيهوم وأولئك الذين سرقوا الجامع ويوم الجمعة، وعلى فكر جودت سعيد وآيات الله في الآفاق والأنفس، وعلى مبدأ اللاعنف وخيار الشعوب في وضع حد للطغيان سلميا عبر التركيز على نشر الوعي والإيمان بأن العنف لن يولد إلا مزيدا من العنف. فمن يصل إلى السلطة بالعنف لا يملك الحق في إغلاق هذا الباب أمام الآخرين.

هناك تعرفت على أفكار الفلاسفة كأرسطو وسقراط، وقرأت للغزالي وابن رشد، وتعرفت على توجهات المعتزلة وخرافة السنة المطهرة، واقتنعت بأن حد الردة لم يكن سوى حكم سياسي على معارضين وأن الخلفاء لم يكونوا راشدين وأن الصحابة ليسوا "كالنجوم بأيهم اقتدينا اهتدينا" وأن عقل الإنسان، كما يقول المفكر السعودي إبراهيم البليهي، يحتله الأسبق إليه وأن قليلين هم من يتمردون على الأفكار التي نشأوا عليها. وهناك استفدت من تحليل عالم الاجتماع العراقي علي الوردي للمجتمع العراقي وعلى طبائع الاستبداد كما شرحها عبد الرحمن الكواكبي وعلى العبودية المختارة كما فصلها اتيين دي لابواسييه.

اقرأ للكاتب أيضا: قراءة نقدية لواقع السود في المجتمعات العربية (3)

نعم، هكذا كان الانعتاق والتحرر من أفكار الصحويين الذين احتلوا عقلي، ومن مبادئ الجهاديين الذين أقنعوني بأن العنف هو السبيل الوحيد للتخلص من الطغاة، ومن شطحات السلفيين الذين يرون أنه ليس بالإمكان أفضل مما كان وأنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.

لم تكن رحلة الانعتاق سهلة أبدا فقد خسرت خلالها أعز الأصدقاء وعانيت فيها من الوحدة والإحباط وكوابيس عذاب القبر والشجاع الأقرع، ولولا يقيني بعظمة العقل وأهمية الانفتاح على العالم والأفكار الفلسفية والحضارة الإنسانية وانتقاد التراث وضرورة التمرد على التقاليد والأعراف من أجل التحرر لما استطعت مع كل تلك الضغوط صبرا ولنكصت على عقبيّ وعدت إلى براثن الجاهلية الأولى.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG