Accessibility links

راتب أربعة أشهر لإصلاح حذاء


الاستاذ الجامعي الفنزويلي خوسيه إيبارا

يحتاج الأستاذ الجامعي الفنزويلي خوسيه إيبارا أربعة أضعاف راتبه ليتمكن من إصلاح حذائه القديم.

ومع أن الحذاء بال جدا، إلا أنه الوحيد الذي يملكه هذا الرجل (41 عاما) الذي يدرس العلوم الاجتماعية في جامعة فنزويلا المركزية (يو سي في).

ويحمل إيبارا شهادة دكتوراه في الصحة العامة، ويتقاضى 5.9 مليون بوليفار في الشهر (1.7 دولار في السوق السوداء) بالكاد تمكنه من شراء كيلوغرام من اللحم.

ويتوقع أن يبلغ التضخم في فنزويلا نسبة مليون في المئة قبل نهاية السنة الحالية، حسب صندوق النقد الدولي.

ومن أجل إصلاح حذائه طلب منه الإسكافي 20 مليون بوليفار وهو مبلغ بعيد المنال يعكس التفاوت الكبير في الاقتصاد الفنزويلي.

ويُضرِب أساتذة جامعيون من وقت إلى آخر للمطالبة برفع الأجور.

ويبلي إيبارا نعل حذائه على إسفلت الشوارع لغياب حافلات النقل.

ويعاني 90 في المئة من أسطول النقل المشترك في فنزويلا الشلل بسبب كلفة قطع الغيار، على ما يفيد مسؤولون في هذا القطاع الذين تتهمهم الحكومة بـ"التخريب".

وتطال الأزمة كذلك قطاع المواد الغذائية والأدوية والسلع الاستهلاكية الأساسية.

ويوضح إيبارا الذي يؤكد أنه فقد 15 كيلوغراما من وزنه "شراء أحذية أمر مستحيل. لا يسمح لي أجري بشراء ملابس ولا حتى الطعام".

ويؤكد الإسكافي يوفيا حبيبي أن الأسعار مرتفعة لإن المزودين يزيدون كلفة المواد دونما توقف.

ويوضح "الناس يريدون لصق الأحذية ولا يمكن لأحد أن يتحمل كلفة تغيير النعل الذي يكلف بين 20 إلى 30 مليون بوليفار".

ويغادر الكثير من الناس من دون إصلاح حذائهم لأنهم لا يملكون المال الكافي.

وجاء في تقرير صادر عن الجامعات الرئيسية في البلاد ومن بينها "يو سي في" أن الفقر في فنزويلا طال 87 في المئة من السكان في 2017 ما دفع مئات آلاف الفنزويليين إلى الهجرة وبينهم عدد كبير من المدرسين.

وفنزويلا هي صاحبة أكبر احتياطي مثبت من النفط في العالم.

إلا أن خوسيه إيبارا يصر على البقاء مؤكدا "يمكننا أن ننقذ فنزويلا".

XS
SM
MD
LG