Accessibility links

رئيس غوغل يواجه أسئلة صعبة في الكونغرس


الرئيس التنفيذي لشركة غوغل سوندار بيتشاي في جلسة استماع بمجلس النواب

استمع أعضاء اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي الثلاثاء إلى شهادة الرئيس التنفيذي لشركة غوغل سوندار بيتشاي الذي استدعي لمناقشة اتهامات للشركة بـ"التحيز" ضد الآراء المحافظة وخططها للعمل في الصين، وقضايا تتعلق بالخصوصية.

وكان هذا أول ظهور لمسؤول غوغل الذي أغضب أعضاء في مجلس الشيوخ بعد أن رفض دعوة لجلسة استماع بالمجلس في أيلول/سبتمبر الماضي.

ونفى بيتشاي الثلاثاء وجود أي خطط "في الوقت الحالي" لتصميم محرك بحثي في الصين أثار الجدل لمخاوف من أنه سيمتثل لسياسات الحكومة الصينية في تقييد حرية التعبير.

وتعهد مسؤول غوغل بـ"الشفافية الكاملة" في حال تغيرت الخطط بهذا الشأن، لكنه لفت إلى سعي غوغل لخدمة المستخدمين الصينيين.

ونفى أيضا الاتهامات بالتحيز ضد أي وجهة نظر سياسية، ردا على اتهامات بتقييد غوغل الوصول إلى الآراء المحافظة في النتائج التي تظهر على محركها البحثي. ووصف فكرة التحيز بـ "الوهم" وبأنها نتاج "نظرية مؤامرة" من قبل اليمينيين.

وعندما سأله عضو اللجنة الجمهوري تيد بو عما إذا كانت غوغل قادرة على تعقبه إذا تحرك بهاتفه من نوع آيفون، أجاب بيتشاي بـ"ليس من المفترض"، وعندما طلب منه السيناتور الإجابة بـ"نعم" أو "لا"، قال رئيس غوغل إن المسائل معقدة.

XS
SM
MD
LG