Accessibility links

دي آي أيه تحذر من أنشطة روسيا والصين الفضائية


مبنى البنتاغون

كشف تقرير أعدته وكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية "دي آي أيه" في البنتاغون، أن روسيا والصين بدأتا تنفيذ خطوات لتطوير قدرات عسكرية في الفضاء الخارجي للأرض.

وجاء في التقرير، الذي تعده "دي آي أيه" سنويا وفي شكل غير سري، أن روسيا والصين تسعيان إلى منافسة القدرات الفضائية الأميركية وخصوصا في مجال إمكانات رصد المعلومات وجمعها عبر أقمار صناعية حديثة.

واعترف التقرير بأن كوريا الشمالية وإيران صارتا تتمتعان بقدرات تشويش تكنولوجي يمكن أن يمهد لحماية مشاريع مستقبلية قد تتيح لهما تطوير صواريخ باليستية طويلة المدى.

ويعكس التقرير الى حد كبير ما سبق وأعلنه قادة الأجهزة الاستخبارات الاميركية قبل أسبوعين أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي، والذي أثار موضوع تمتع روسيا والصين بقدرات جمع معلومات انطلاقا من الفضاء الخارجي، أي عمليات رصد ومراقبة وتجسس إلكتروني، قد تعيق - وحسب التقرير - قدرات التفوق التي تحظى بها الولايات المتحدة في مجال التكنولوجيا الرقمية.

وختم التقرير بأن الفضاء الخارجي للأرض سيشكل مستقبلا مساحة "تهديد" لحرية الحركة فيه.

ويأتي التقرير بعد نحو شهر من إعلان الرئيس دونالد ترامب وأثناء زيارته للبنتاغون، استراتيجية الدفاع الصاروخي الأميركية الجديدة، والتي كشفت خططا مستقبلية لاستخدام الفضاء الخارجي كأحد الخيارات الجغرافية لحماية الأمن القومي للولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG