Accessibility links

أميركا.. مسلمات أكثر يخترن أزواجا غير مسلمين


طلاب أميركيون مسلمون

لم تعد نسبة النساء المسلمات اللاتي يتزوجن من غير ديانتهن في الولايات المتحدة الأميركية هامشية، فعلى الرغم من أن النسبة أقل من الرجال المسلمين، إلا أن الفارق بدأ يتضاءل بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة.

هذا ما خلصت إليه دراسة قامت بإعدادها منظمة السياسة الاجتماعية والتفاهم الأميركية في 2018، وتناولت موضوع الزواج المختلط بين الأديان في الولايات المتحدة.

وخلصت الدراسة أيضاً إلى أن المسلمين في أميركا يتساوون تقريباً مع المسيحيين (الكاثوليك، البروتستانت، والإيفانجيليكان) في نسبة زواجهم من دين مختلف. فيما يتفوق اليهود في المجتمع الأميركي على أتباع الديانتين السابقتين في الزواج المختلط.

وعلى الرغم من معارضة العلماء المسلمين في أميركا لزواج النساء المسلمات من أتباع ديانات أخرى، إلا أن نسب الدراسة تؤكد وجود هذه الظاهرة وتزايدها.

بينت الدراسة أيضاً أن احتمالية الزواج المختلط تتضاعف لدى المسلمين الذين ولدوا في الولايات المتحدة الأميركية بالمقارنة مع أولئك الذين ولدوا خارجها، فيما تتضاعف الاحتمالية نفسها لدى المسلمين من أصول إفريقية بالمقارنة مع المسلمين من ذوي الأصول الأخرى.

ومن النتائج المفاجئة التي خلصت إليها الدراسة أن نسبة الزواج المختلط تتضاعف لدى المسلمين الذين لم يحصلوا على تعليم عال، بالمقارنة مع المسلمين الحاصلين على شهادات جامعية والذين يميلون للزواج من الدين ذاته. ترجع الدراسة تفسير هذه الظاهرة إلى احتمالية أن تكون البيئة الجامعية في أميركا فرصة للتعارف بين الجنسين من الديانة ذاتها.

يذكر أن حملات حقوقية أميركية ظهرت في السنوات الأخيرة لتدعو إلى إيجاد مخرج شرعي لزواج النساء المسلمات من ديانات مختلفة. منها حملة "حقها في الزواج".

شاهد فيديو من مؤسسة (ابن رشد) يقدم تجارب وأطروحات عن الزواج المختلط وسط المجتمع الأميركي المسلم:

XS
SM
MD
LG