Accessibility links

دراسة: الاحتباس الحراري يهدد مدنا أميركية


رجل يسير في منطقة جليدة ذابت بسبب التغير المناخي

حذرت نتائج دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في الولايات المتحدة وبريطانيا من أن استمرار الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري تهدد حياة آلاف البشر في عدة مدن أميركية.

وأشارت نتائج الدراسة التي أجريت بشراكة بين جامعات بريطانية وأميركية إلى أن ارتفاع درجة حرارة الأرض ثلاث درجات سيليزية من شأنه وفاة حوالي 20 ألف شخص في 15 مدينة أميركية.

وقدر الباحثون وفاة ستة آلاف شخص في مدينة نيويورك وحوالي 2500 في مدينة لوس أنجليس و2300 في ميامي بفلوريدا في حال حدوث موجة حرارة شديدة تحدث مرة كل 30 عاما.

لكن الدراسة المنشورة في دورية "ساينس أدفانسس" نوهت إلى أن اتخاذ إجراءات فعالة ضد الاحتباس الحراري من شأنه منع حدوث هذا السيناريو الكارثي.

وبينت نتائج الدراسة أن تقليل الارتفاع في درجات الحرارة ليكون ما بين 1.5 درجة ودرجتين يمكن أن ينقذ حياة آلاف البشر. فعلى سبيل المثال، تشير الأرقام إلى أن الارتفاع ثلاث درجات سيؤدي إلى وفاة 520 شخصا لكل مئة ألف نسمة في ميامي لكن إذا تم تقليل هذا الارتفاع إلى 1.5 درجة سيمكن إنقاذ حياة 272 شخصا لكل مئة ألف.

شوبهايو ساه، من "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" التابعة لوزارة الصحة الأميركية رفض التعليق على الدراسة لكنه قال إن التوقعات تشير إلى أن عدد الوفيات والأمراض سيزداد في السنوات القادمة لأن الصيف سيصبح أطول وسترتفع سخونة الجو.

XS
SM
MD
LG