Accessibility links

دراسة: طوال القامة أكثر عرضة للإصابة بالسرطان


معمل أبحاث

توصل بحث جديد إلى أن الأشخاص طوال القامة معرضون لخطر أكبر للإصابة بالسرطان لأن لديهم خلايا أكثر في أجسادهم.

وأشار البحث الذي أجراه ليونارد نوني، أستاذ علم الأحياء بجامعة كاليفورنيا ريفرسايد، إلى أن خطر إصابة الأشخاص بالسرطان يزداد بنسبة 10 في المئة لكل 10 سنتيمترات أكثر من متوسط الطول، لأن لديهم المزيد من الخلايا التي يمكن أن تتحول وتؤدي إلى السرطان.

وعرف البحث متوسط الطول للنساء بـ162 سم، وبـ175 سم للرجال.

حلل البروفيسور مجموعات سابقة من البيانات حول الأشخاص الذين أصيبوا بالسرطان، تضم كل منها أكثر من 10 آلاف حالة لكل من الرجال والنساء.

ووجدت الدراسة ارتباطا بين العدد الكلي للخلايا وظهور المرض في 18 من بين 23 حالة سرطانية تم اختبارها.

ويزداد الخطر أيضا بين النساء الطويلات (12 في المئة) أكثر من الرجال طوال القامة (تسعة في المئة).

وتتوافق نتائج هذا البحث مع دراسات سابقة أشارت إلى ارتباط الطول بمشكلات صحية مثل القلب والسكري والجلطات.

الارتباط بين السرطان والطول مسألة كانت معروفة أيضا من قبل لكن لم يعرف السبب وراء ذلك: هل هو مسألة الطول أم وجود رابط غير مباشر مثل التغذية والطفولة التي عاشها المريض، بحسب جورجينا هيل، من مؤسسة "كانسر ريسيرش يو كيه".

هيل قالت إن هذا البحث وجد دليلا على أن العدد الكلي للخلايا مرتبط بظهور السرطان، لكنها أوضحت أن تأثير الطول أقل أهمية من عوامل أخرى مثل أنماط الحياة التي يعيشها الشخص مثل تلك المتعلقة بالتدخين والوزن.

XS
SM
MD
LG