Accessibility links

دراسة تربط بين القنب والذهان


القنب

قال علماء إن الذين يستخدمون نوعا قويا من القنب المعرف باسم "الظربان" يجعلون أنفسهم أكثر عرضة بكثير للإصابة بمرض الذهان الخطير.

وقدم الباحثون نتائج دراسة دولية كبيرة أجريت في البرازيل وفي 11 موقعا في أرجاء أوروبا بينها أمستردام ولندن وباريس.

وخلصوا إلى أن من يستخدمون هذا النوع من القنب يوميا يكونون أكثر عرضة للإصابة بنوبة ذهان بثلاثة أمثال من لم يستخدموه مطلقا.

وربطت الدراسة استخدام أنواع قوية من القنب، تزيد فيها نسبة مادة "تي أتش سي" على 10 في المئة، بزيادة الخطر خمس مرات.

ويحتوي قنب "الظربان" على نسبة أكبر من هذه المادة مقارنة بالقنب العادي، ويمكن لهذه المادة، التي تؤثر على الجهاز العصبي، أن تسبب أعراضا ذهانية مثل الهلاوس والأوهام وجنون الارتياب.

وتوصلت الدراسة إلى أن الارتباط بين القنب والذهان أقوى في لندن وأمستردام، حيث يتوفر قنب "الظربان".

وقال الباحثون إن الدراسة، التي نشرت في دورية "ذا لانست سايكايتري"، هي الأولى التي تُظهر تأثير استخدام القنب على نسبة الإصابة بالذهان بين السكان.

ويعرف الذهان بأنه "فقدان الاتصال بالواقع"، المصحوب برؤية المريض لأوهام وهلوسات، يرافقها خلل في التفكير المنطقي والإدراك الحسي لديه.

XS
SM
MD
LG