Accessibility links

فرنسيون دواعش سيحاكمون بالعراق.. من هم؟


أفراد من مكافحة الإرهاب العراقي في بغداد_أرشيف

تسلمت السطات العراقية في نهاية شباط/ فبراير الماضي 13 فرنسيا من عناصر داعش متهمين بالقيام بأعمال إرهابية في سوريا والعراق.

وألقي القبض عليهم خلال اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وبين التنظيم في سوريا.

وإثر بحث ميداني دقيق توصل مركز تحليل الإرهاب (فرنسي) إلى معلومات عن هويات 10 منهم.

  • كيفين غونو (32 سنة)

انتقل مع صديق له إلى سوريا سنة 2013 حيث التحق بداية بتنظيم القاعدة ثم بتنظيم "داعش" ضمن ما كان يعرف بكتيبة أنور العوكلي، تحت كنية "أبوسفيان".

ذكر مركز تحليل الإرهاب أن كيفين انتقل إلى سوريا مع عائلته المكونة من الوالد (توفي في الرقة)، وأخيه غير الشقيق "توماس كولانج" الموجود حاليا في مركز في كردستان العراق، بالإضافة إلى زوجته وخمسة من أطفاله.

  • ليونارد لوباز (32 سنة)

كنيته في تنظيم "داعش" كانت "أبو إبراهيم الأندلسي"، عمل في مكتبة إسلامية في باريس ثم انتقل للكتابة في موقع متشدد ناطق بالفرنسية كان يروج لأفكار متطرفة.

أسس جمعية "سنابل" داخل إحدى السجون الفرنسية تحت غطاء الإعانة للمساجين، لكن تبين أنه كان يزرع فيهم "الكراهية للغرب" بحسب النيابة الفرنسية.

في 2015 التحق بـ"داعش" في الموصل بالعراق ثم منها إلى سوريا حيث شارك في عدد من الأعمال الإرهابية.

  • مصطفى مرزوقي (63 سنة)

عسكري سابق في صفوف الجيش الفرنسي (2000-2010) عمل ضمن قوات التحالف التي واجهت المتطرفين في أفغانستان غداة الهجمات على مبنى التجارة العالمي في نيويورك.

انتقل من فرنسا للمغرب للزواج بمغربية، ومن ثم انتقل إلى سوريا سنة 2013. وشارك في إعمال إرهابية في كل سوريا والموصل بالعراق.

  • طاهر عويدات (32 سنة)

اسمه الكامل فضيل طاهر عويدات، التحق بتنظيم "داعش" في سوريا سنة 2014، تربطه علاقات متينة بشبكات دعم الأعمال المتطرفة في أوروبا، لاسيما عبد المجيد أباعود (متهم بتدبير وتنفيذ هجمات 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 بباريس).

التحق به إلى سوريا نحو 22 فردا من عائلته، وله شقيقتان أدينتا بتهم تتعلق بدعم الإرهاب سنة 2013.

  • يسين سقام

التحق بتنظيم "داعش" سنة 2014، وهو شقيق كريم سقام الذي نفذ عملية انتحارية على الحدود العراقية الأردنية نهاية سنة 2014.

يسين ملاحق من طرف القضاء الفرنسي بتهمة دعم مجموعات متطرفة منذ 2016، وهو من أبرز الفرنسيين المغاربيين المبحوث عليهم في مونبولييه.

  • كرم الحرشاوي (32 سنة)

سافر إلى سوريا عن طريق بلجيكا سنة 2014، ثم التحق به أخوه الأصغر وزوجتهما اللتان خدمتا في صفوف "داعش".

كرم الحرشاوي، متهم من طرف القضاء العراقي بالمشاركة في أعمال إرهابية على التراب العراقي لا سيما في الموصل.

  • سليم ماشو (41 سنة)

خدم داخل صفوف "داعش" ضمن كتيبة ما يعرف بـ"طارق بن زياد"، التي كان يسيرها عبد الإله حيميش، متطرف فرنسي الجنسية.

وبحسب السلطات الأميركية فإن هذه الكتيبية مسؤولة عن مخططات إرهابية كانت تستهدف مصالح دول كبيرة في الخارج، خصوصا في العراق وسوريا.

  • فياني أوراغي (28 سنة)

سافر إلى سوريا سنة 2013، انضم بداية إلى جبهة النصرة، ثم إلى تنظيم "داعش" سنة 2014.

بعد "مبايعته" أبو بكر البغدادي، أوكلت له مهمة تسيير مركز استقبال المتطرفين الأجانب.

تربطه علاقة وطيدة بمتطرف من أصول جزائرية يدعى لياس داراني المحكوم عليه بثمانية أعوام سجنا بتهمة التخطيط لأعمال إرهابية على التراب الفرنسي.

  • إبراهيم نجاره (33 سنة)

انضم إلى تنظيم "داعش" سنة 2013، كان دوره بحسب المخابرات الفرنسية هو تسهيل التحاق الفرنسيين بالتنظيم.

اشتغل ضمن "الشرطة" التابعة لتنظيم "داعش"، ومعروف عنه قربه من منفذي هجمات "الاتاكلان في باريس سنة 2015.

يقول مركز تحليل الإرهاب الفرنسي إنه قدم تعليمات لأخ له للقيام بأعمال إرهابية على التراب الفرنسي.

  • بلال قبّاوي (32 سنة)

كل ما يملك المركز الفرنسي لتحليل الإرهاب عن هذا الرجل هو اسمع وعمره وتاريخ التحاقه بصفوف "داعش".

ويؤكد المركز أن بلال قباوي سافر إلى سوريا في صيف 2014، حيث التحق بصفوف التنظيم الإرهابي، وشارك معه في أعمال مسلحة في سوريا والعراق.

XS
SM
MD
LG