Accessibility links

نيسان.. حملة الأسهم يقيلون كارلوس غصن


كارلوس غصن

صوت حملة الأسهم في نيسان لصالح إقالة رئيس الشركة السابق كارلوس غصن من مجلس إدارتها خلال جمعية عامة استثنائية عقدت الاثنين، وقطعوا بذلك أي رابط مع الشخص الذي أنقذ المجموعة وتولى رئاستها طوال عقدين والقابع حاليا في السجن.

وكانت نيسان قد أقالت غصن من رئاسة مجلس إدارتها مباشرة تقريبا بعد توقيفه في تشرين الثاني/نوفمبر، لكن لم يكن من الممكن إقالته من مجلس الإدارة من دون عقد اجتماع استثنائي للمساهمين للتصويت على ذلك.

وافتتح الاجتماع الاستثنائي الذي استمر ثلاث ساعات الرئيس التنفيذي لنيسان هيروتو سايكاوا، الذي عبر عن "الأسف" وقدم اعتذارات إلى الموظفين، بحسب التقاليد اليابانية.

وقال أمام 4200 مساهم "مضت أربعة أشهر منذ حادث تشرين الثاني/نوفمبر، ونيسان تمر بمرحلة دقيقة (...) من أجل إغلاق" هذا الفصل و"بدء مرحلة جديدة في إصلاح إدارتها".

وعبر المقرب السابق من غصن عن "صدمته" عندما تبلغ نتائج التحقيق الداخلي لنيسان الذي ألقى الضوء على مخالفات تم تفصيلها مجددا الاثنين.

لكن بعض المساهمين أعربوا عن شكوك. وقال أحدهم "إنني واثق من أنكم كنتم على علم بالأمر. يجب أن تتحملوا المسؤولية!".

وأقر سايكاوا بوجود "مشاكل جدية" في إدارة الشركة وبـ"خوف الموظفين" الذين لم يتجرأوا على مواجهة غصن، ووعد بتسليم إدارة الشركة بعد "إعادتها على طريق النمو".

وبالإضافة إلى إقالة غصن، وافق مجلس الإدارة أيضا على إقالة مساعده السابق الأميركي غريغ كيلي الذي يواجه كذلك اتهامات في اليابان، وعلى تعيين رئيس مجموعة رينو جان-دومينيك سينار عضوا في مجلس الإدارة.

وقال سينار من على المنبر "يشرفني هذا الأمر، واعتبارا من الآن سأخصص طاقتي لتعزيز قوة نيسان".

وتم حتى الآن توجيه ثلاثة اتهامات إلى غصن: اثنتان لتصريحات غير دقيقة لعائداته للسنوات الممتدة بين 2010 و2018، وأخرى لاستغلال الثقة.

وحاليا يستمع المحققون في النيابة العامة في طوكيو إلى غصن حول شبهات باختلاس أموال من "نيسان".

XS
SM
MD
LG