Accessibility links

حكومة اليمن: لن نتعاون مع التحقيق الأممي


قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي

أعلنت الحكومة اليمنية أنها لن تتعاون مع فريق الخبراء الأممي الذي تم تمديد عمله لمدة عام بناء على تصويت مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، بعد أن كان التحالف بقيادة السعودية قد عارض القرار بشدة.

واعتبرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، أن تمديد عمل لجنة التحقيق حول ارتكاب جرائم حرب في اليمن تدخلا في شؤونها الداخلية.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان نشرته عبر وكالتها الرسمية "سبأ": "إن آليات العمل في مجلس حقوق الإنسان تنطلق من احترام قرارات الدول الأعضاء والتي يحاول القرار الهولندي المساس بها بتسييس واضح لعمل مجلس حقوق الإنسان".

وصوّتت 21 دولة من أصل 47 لصالح القرار في مقابل ثمانية أصوات ضد، وامتناع 18 دولة.

واقترحت بلجيكا وكندا وايرلندا ولوكسمبورغ وهولندا القرار بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وكان محققو الأمم المتحدة، قد قدموا تقريرا تفصيليا الشهر الماضي يشير إلى احتمالية ارتكاب الحوثيين المدعومين من إيران، والتحالف الذي تقوده السعودية جرائم حرب في اليمن.

وذكر البيان أن "التمديد لفريق الخبراء على الرغم من تجاوزاته سيؤثر سلبا على الآليات الوطنية للوصول والمحاسبة وتحقيق العدالة".

ونددت السعودية وحلفاؤها بقرار التمديد الذي وصفته بأنه "منحاز".

وقال بيان مشترك صدر في وقت متأخر من مساء الجمعة باللغة الإنكليزية من السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والإمارات والبحرين ومصر إن الدول تشعر بـ"خيبة الأمل" من فشل مجلس حقوق الإنسان في اعتماد مشروع قرار موحد حول اليمن.

XS
SM
MD
LG