Accessibility links

جيفري: موسكو وطهران ودمشق لم تكسب الحرب في سورية


ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سورية جيمس جيفري

أكد ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سورية جيمس جيفري في مقابلة خاصة مع قناة "الحرة" الخميس أن الولايات المتحدة ستبقى في سورية حتى تسحب إيران كل قواتها ووكلائها من هناك.

وأشار إلى أن البت في شكل الوجود الأميركي في سورية هو أمر يعود للرئيس دونالد ترامب.

وقال في سياق المقابلة إن القوات الموجودة في سورية مهمتها "ضمان هزيمة دائمة لداعش".

وأشار إلى ان ما يعنيه بقاء هذه القوات هو انخراطها سواء كان عسكريا أو عن طريق حلفائها، أو "في شكل عقوبات دبلوماسية للضغط على النظام لحثه على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، أو في شكل جهود دبلوماسية في الأمم المتحدة، مثل ما حدث هذا الأسبوع من الدعوة للمضي قدما في تشكيل اللجنة الدستورية".

وقال إن الروس والإيرانيين والنظام السوري لم يكسبوا الحرب في سورية، مشيرا إلى أنهم يتحكمون في نصف الأراضي ونصف عدد سكان سورية فقط.

وقال إنهم يجلسون على "قمة الحطام ولا يحدوهم الأمل في الحصول على دعم من المجتمع الدولي في إعادة الإعمار وإنعاش الاقتصاد".

وأضاف في المقابلة أن النظام السوري يعيش على مليارات الدولارات التي تقدمها روسيا وإيران، ويستطيع أن يفعل ذلك لأي وقت، "لكن الولايات المتحدة لا تخطط لشن أي عمليات عسكرية ضده".

وأعرب المسؤول الأميركي عن قلق واشنطن من وجود عدد كبير من القوات العسكرية على مقربة من بعضها البعض في سورية.

وحول رؤيته لمستقبل الأكراد في العراق وسوية، أكد أن واشنطن تدعم السلامة الإقليمية للبلدين، وأن أي ترتيبات لأي مجموعات داخلية يجب أن يتم حلها بطريقة مشابهة لما حدث في العراق، وفقا للعملية الدستورية والانتخابات.

وقال: "هذا ما نحاول عمله في سورية، عملية دستورية تشمل كل السوريين بصرف النظر عن عرقهم أو ديانتهم او موقعهم".

قناة "الحرة" ستبث المقابلة كاملة في نشراتها الإخبارية ابتداء من الساعة الخامسة فجرا بتوقيت غرينيتش.

XS
SM
MD
LG