Accessibility links

جيفري: دمشق تعيق تنفيذ اتفاقات أستانا


السفير جيمس جيفري - أرشيف

أعلنت مجموعة العمل الأميركية - التركية حول سوريا الاتفاق على تسريع وتيرة الجهود لتنفيذ الاتفاق بشأن منطقة منبج السورية بحلول نهاية العام الحالي.

واتفق الجانبان أيضا خلال اجتماع الجمعة في العاصمة التركية أنقرة على مواصلة العمل على خطة مشتركة تتعلق بمناطق أخرى كما هو مذكور في خارطة طريق منبج.

وترأس الوفد الأميركي السفير جيمس جيفري مبعوث وزير الخارجية الأميركي الخاص إلى سوريا، وشارك فيه جويل ريبورن نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون المشرق.

وترأس الجانب التركي سيدات أونال، مساعد وزير الخارجية التركي.

وكانت أنقرة وواشنطن توصلتا هذا العام الى اتفاق حول منطقة منبج في أعقاب اختلاف دام عدة أشهر، ينص على انسحاب كامل لوحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها تركيا منظمة إرهابية، من المدينة.

والتقى جيفري المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين وبحث معه إمكان التعاون بين البلدين لتعميم نموذج منبج على مناطق سورية أخرى تقع شرق الفرات حيث تهدد تركيا على الدوام بشن هجوم جديد على وحدات حماية الشعب.

وقال السفير جيمس جيفري​ إن نموذج الاتفاق بخصوص منبج، جيد لتطبيقه في كل المناطق السورية.

وأضاف جيفري أن الولايات المتحدة تعتقد أن المسؤول عن عدم تنفيذ اتفاقات أستانا، هو النظام السوري.

وفي حديثه للجانب التركي قال جيفري "سنبلغ الإدارة الأميركية بقلقكم حول الدعم المقدم للوحدات الكردية في الشمال السوري". وأكد أن نشر نقاط المراقبة الأميركية في الشمال السوري "لا يهدف لتنفيذ هجمات، بل لتقليل التوتر والاحتكاك".

وكانت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية قالت الجمعة إن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أبلغ السفير جيفري بضرورة تخلي الولايات المتحدة عن إقامة مواقع مراقبة في سوريا.​

XS
SM
MD
LG