Accessibility links

مجلس الأمن يطلب تحقيقا 'موثوقا' في هجوم صعدة


آثار الهجوم الذي أصاب حافلة في صعدة

دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى إجراء تحقيق "موثوق" في مقتل 29 طفلا على الأقل في قصف للتحالف الذي تقوده السعودية على حافلة في اليمن.

وقالت السفيرة البريطانية كارين بيرس التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس بعد اجتماع مغلق حول اليمن إنه "في حال لم يكن أي تحقيق يتم إجراؤه موثوقا، فإن المجلس سيكون بشكل واضح راغبا في مراجعته".

تحديث 18:20 ت.غ

سيعقد مجلس الأمن الدولي الجمعة جلسة مغلقة لمناقشة الهجوم الذي شنه التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الخميس على مدينة صعدة اليمنية وأودى بحياة 29 طفلا، حسبما أفاد به دبلوماسيون.

وطلب ممثلو بوليفيا وهولندا وبيرو وبولندا والسويد عقد الاجتماع، وهي دول غير دائمة العضوية في المجلس.

وكان التحالف الذي تقوده السعودية أعلن فتح تحقيق في "ظروف وإجراءات" الهجوم الذي استهدف مدينة صعدة بشمال اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مسؤول بالتحالف تأكيده "التزام التحالف الثابت بإجراء التحقيقات في كافة الحوادث التي يثار حولها ادعاءات بوقوع أخطاء أو وجود انتهاكات للقانون الدولي ومحاسبة المتسببين وتقديم المساعدات اللازمة للضحايا".

وقتل 29 طفلا على الأقل وأصيب 48 شخصا في قصف جوي استهدف حافلة في سوق ضحيان بصعدة، وفقا للصليب الأحمر.

وكانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة دعتا إلى إجراء تحقيق الخميس.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "يدعو إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل" ويحض جميع الأطراف على "تجنب (استهداف) المدنيين عند شن عمليات عسكرية".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت: "نشعر بقلق بالغ إزاء المعلومات عن هجوم تسبب في مقتل مدنيين".

XS
SM
MD
LG