Accessibility links

كنيس كاليفورنيا.. المهاجم معاد للسامية والإسلام


متضامنون يحملون الشموع بعد الهجوم على الكنيس اليهودي "شابات أوف باوي في كاليفورنيا

قتلت امرأة وجرح ثلاثة رجال أحدهم حاخام عندما فتح رجل في 19 من العمر نيران رشاشه في كنيس بالقرب من مدينة سان دييغو بجنوب ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وقال المهاجم إنه معاد للسامية وللإسلام. وذكرت وسائل إعلام محلية أنه أعلن على الإنترنت نيته قتل يهود.

ودان الرئيس دونالد ترامب الهجوم الذي وقع في اليوم الأخير من عيد الفصح اليهودي في مدينة باواي التي تضم 50 ألف نسمة. وقال ترامب إن الدافع لهذا الهجوم هو "الكراهية".

متضامنون يحملون الشموع بعد الهجوم على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا
متضامنون يحملون الشموع بعد الهجوم على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا

وقال ستيف فاوس رئيس بلدية منطقة باواي، لشبكة "إم إس إن بي سي" الإخبارية، "كان هناك أربعة أشخاص مصابين بأعيرة نارية وتوفي أحدهم".

وصرح المسؤول في شرطة منطقة سان دييغو بيل غور في مؤتمر صحافي أن الجريح الذي توفي هو امرأة تبلغ من العمر ستين عاما، والجرحى هم قاصرة وحاخام ورجل في 34 من العمر. وأضاف أن الجرحى ليسوا في حال الخطر.

وأعلنت الشرطة المحلية أن مطلق النار هو رجل من سان دييغو يبلغ من العمر 19 عاما وتم توقيفه. وأوضحت أنه يدعى جون تي آرنست ولم يكن معروفا من قبل الشرطة من قبل.

وقال غور "لدينا نسخ من منشوراته على شبكات التواصل الاجتماعي ورسالته المفتوحة، وسندرسها للتأكد من صحتها ونعرف ما يمكن أن تقدمه للتحقيق".

متضامنون بعد إطلاق النار على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا
متضامنون بعد إطلاق النار على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا

ويؤكد النص الذي ذكرت وسائل الإعلام أن آرنست كتبه، أن الرجل استوحى هجومه من برنت تارانت الاسترالي الذي يؤمن بتفوق العرق الأبيض وقتل 50 شخصا في هجوم على مسجدين في مدينة كرايست تشرش في نيوزيلندا في 15 آذار/مارس الماضي.

ويتبنى مطلق النار في النص أيضا إحراق مسجد في كاليفورنيا بعد أسبوع من هجمات كرايست تشرش.

وأوضح قائد شرطة سان دييغو أن الشاب دخل إلى كنيس شاباد بعيد الساعة 11:20 بينما كان حوالي 100 مؤمن متجمعين. وأضاف أنه أطلق النار من سلاح تعطل، وهذا ما يفسر عدد الضحايا القليل.

واستخدم المهاجم بندقية هجومية من طراز "إيه آر-15". وكان هذا السلاح استخدم في عمليات إطلاق نار عدة في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة.

وروى كريستوفر فولتس الذي يقيم بالقرب من الكنيس، لشبكة التلفزيون المحلية "إن بي سي 7"، "كنتُ أمام منزلي وأستعد للعناية بحديقتي عندما سمعت ستة أو سبعة عيارات نارية". وأضاف "توقف ذلك وسمعت صوت رجل يصرخ ثم ستة أو سبعة عيارات أخرى".

وأشار غور إلى أن المسلح هرب بالسيارة لدى وصول الشرطة، غير أنه اعتقل لاحقا ونُقل إلى قسم الشرطة في سان دييغو.

تضامن بعد إطلاق النار على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا
تضامن بعد إطلاق النار على الكنيس اليهودي في كاليفورنيا

أوضح قائد شرطة سان دييغو ديفيد نيسليت أن أحد عناصر حرس الحدود كان في عطلة وأطلق النار على المشتبه به عند فراره وأصاب سيارته. وقامت بتوقيفه كتيبة مزودة بكلاب هرعت إلى المنطقة.

وأضاف "عندما أوقف الشرطي الرجل، رأى بشكل واضح بندقية على المقعد الخلفي لآليته. وضع الشاب في التوقيف الاحتياطي بدون أي مشاكل أخرى".

وأعلنت شرطة لوس أنجليس أنها ستعزز مراقبة الكنس وأماكن العبادة الأخرى.

وأشاد رئيس بلدية باواي "بأعضاء الكنيس الذي تصدوا لمطلق النار وتجنبوا حادثا كان يمكن أن يكون أخطر بكثير".

وأعرب الرئيس ترامب عن "تعازيه الحارّة"، وقال "في هذه المرحلة، يبدو أنّ الأمر يتعلّق بجريمة بدافع الكراهية. أقدّم تعازيّ الحارّة لجميع المتضررين".

وخلال تجمع عام في مدينة غرين باي بولاية ويسكونسين (شمال) في وقت لاحق، قال ترامب "هذا المساء، قلب أميركا مع ضحايا عملية إطلاق النار المروعة داخل كنيس".

وأضاف أن "أمّتنا بكاملها في حداد وتصلي من أجل الجرحى وتبدي تضامنها مع المجتمع اليهودي". وتابع "ندين بشدة شرور معاداة السامية والكراهية التي يجب هزيمتها".

مواطنون أمام كنيس "شابات أوف باوي"
مواطنون أمام كنيس "شابات أوف باوي"

وقتل 11 شخصا قبل ستة أشهر فقط، في 27 تشرين الأول/أكتوبر، في إطلاق نار داخل كنيس في بيتسبرغ ببنسلفانيا (شرق). وكان هذا الهجوم الأكثر دمويّة ضدّ المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة.

ودان رئيس الوزراء الإسرائيلي نيامين نتانياهو الحادث وقد تعازيه لعائلة الضحية:

وقال سفير إسرائيل في الأمم المتحدة داني دانون إنه "حان الوقت للتحرك وإعلان حرب (على معاداة السامية) بتصميم وليس مجرد إدانتها ما يسمح لقوى الكراهية بإحياء أكثر ساعات التاريخ ظلاما".

وأكد مركز سيمون فيسنتال في لوس أنجليس أن "أي هجوم على مكان للعبادة، من كنائس سريلانكا وفرنسا مرورا بكنس القدس وصولا إلى مسجدي كرايست تشرش، هو اعتداء على الكرامة الإنسانية وعلى حقنا كمؤمنين في الصلاة لله".

وكانت "رابطة مكافحة التشهير" المنظمة التي تكافح معاداة السامية تحدثت عن ارتفاع بنسبة 57 بالمئة في الحوادث المعادية للسامية في الولايات المتحدة في 2017، أكبر زيادة منذ سبعينات القرن الماضي.

تحديث:

قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون في إطلاق نار في كنيس يهودي بمدينة باواي قرب سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية، حسب ما ذكر عمدة المدينة.

وقالت السلطات إنها اعتقلت شخصا على خلفية الحادث التي وقع في كنيس "شابات أوف باواي".

وكانت الشرطة قالت سابقا إن أربعة أشخاص أصيبوا جراء إطلاق النار.

وأشار عمدة باواي إلى أن الحادث قد يكون "جريمة كراهية" في تصريحات لشبكة سي إن إن الأميركية.

وقالت الشرطة إن المشتبه بتنفيذه إطلاق النار هو جون إرنست ويبلغ من العمر 19 عاما.

وأضافت أن ليس له سوابق جنائية.

تحديث 21:16 ت.غ

قالت السلطات في جنوب ولاية كاليفورنيا إن إطلاق نار وقع في كنيس يهودي أسفر عن جرح عدد من الأشخاص في مدينة سان دييغو.

وقالت شرطة مقاطعة سان دييغو إن شخصا اعتقل على خلفية إطلاق النار في كنيس "شاباد أوف باواي" اليهودي التي تقع في مدينة باواي.

وأكدت الشرطة وقوع إصابات من دون ذكر مزيد من التفاصيل.

XS
SM
MD
LG