Accessibility links

راموس والمنشطات.. نفي وتأكيد


سيرجيو راموس

نفى نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم الجمعة الادعاءات بشأن خرق قائده سيرجيو راموس لقوانين مكافحة المنشطات في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا عام 2017.

وبحسب مجلة "در شبيغل" الألمانية فإن راموس سقط في اختبار الكشف عن المنشطات بعد ثبوت تناوله مادة ديكساميثاسون قبل المباراة النهائية التي حسمها النادي الملكي لصالحه أمام يوفنتوس الإيطالي بأربعة أهداف مقابل هدف على ملعب "ميلينيوم" في كارديف.

وقال النادي الملكي حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة القارية في الأعوام الثلاثة الأخيرة في بيان له الجمعة إن راموس "لم ينتهك أبدا أي قانون من قوانين مكافحة المنشطات".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي "أغلق القضية على الفور" بعد "التحقق من خبراء من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات والاتحاد الأوروبي نفسه".

وبحسب تسريبات "فوتبول ليكس"، فإن راموس خضع لفحص منشطات أثبت ارتفاعا في نسبة مادة الكورتيكوييد عقب المباراة النهائي لدوري أبطال أوروبا في دوري أبطال أوروبا في أيار/مايو 2017، قبل تبرئته من قبل الاتحاد الاوروبي الذي اعتبر أنه "تناول نسبة مرخصة".

وأوضح موقع ميديا بارت الاستقصائي الفرنسي أن راموس اعترف بتناول هذه المادة، ولكن عن طريق الحقن داخل المفصل، وهي حجة مقنعة بالنسبة للاتحاد الأوروبي الذي برأ قائد النادي الملكي في النهاية.

وتطرق الموقع أيضا إلى سقوط راموس في فحص ثان للكشف عن المنشطات في نيسان/أبريل 2018 عقب مباراة في الدوري الإسباني ضد ملقة.

وأشار إلى أن المدافع قام بالاستحمام بعد المباراة، "على الرغم من تحذيرات مفتش وكالة مكافحة المنشطات الإسبانية".

ويحظر القانون الإسباني ذلك لأنه يمكن للرياضي الاستفادة من الحمام للتبول وبالتالي تحريف نتائج الفحص.

وتابع أن المسؤول القضائي في نادي ريال مدريد أبدى قلقه في رسالة إلكترونية إلى المدير العام للنادي خوسيه آنخل سانشيز لكون العقوبات في هذا النوع من الخروقات "تكون قاسية جدا، بالنسبة للاعب أو للنادي أو طبيب الفريق".

لكن الوكالة الإسبانية لمكافحة المنشطات كانت بدورها متسامحة مع المدافع الدولي الإسباني.

وأكدت الوكالة لميديا بارت أن "نتائج التحقيق لم تكشف أي شيء يمكن أن يدل على وجود عمل ينتهك قوانين مكافحة المنشطات".

XS
SM
MD
LG