Accessibility links

بنس: أف بي آي جاهز للمساعدة في التحقيق باختفاء خاشقجي


مايك بنس

قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي الأربعاء إن الولايات المتحدة جاهزة للمساعدة بـ "أي شكل" في التحقيقات باختفاء الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي.

وقال بنس في حوار إذاعي إن واشنطن مستعدة لإرسال إخصائيين من مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" إلى القنصلية السعودية بإسطنبول، حيث شوهد خاشقجي للمرة الأخيرة، إذا طلبت الرياض ذلك.

وشوهد خاشقجي آخر مرة في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر وهو يدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول لاستخراج أوراق ترتبط بزواجه المقبل. وقالت خطيبته التي كانت في انتظاره بالخارج إنه لم يخرج قط وذكرت مصادر تركية أنها تعتقد أن خاشقجي، الناقد البارز للسياسات السعودية، قتل داخل القنصلية.

تحديث (12:40 تغ)

خلص مسؤولون أمنيون أتراك رفيعو المستوى إلى أن الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي قتل في قنصلية بلاده في إسطنبول بأمر من "أعلى المستويات في القصر الملكي (السعودي)"، حسبما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وقالت الصحيفة، نقلا عن مسؤولين أتراك لم يكشف عن هويتهم، الثلاثاء إن خاشقجي، الذي اختفى أثره منذ دخوله مبنى القنصلية في الثاني من الشهر الجاري، قتل وقطعت أوصاله خلال ساعتين منذ وصوله إلى القنصلية على يد فريق من العملاء السعوديين.

وشبه مسؤول تركي عملية قتل الصحافي البارز بفيلم الحركة الأميركي "بالب فيكشن"، مشيرا إلى أن الفريق السعودي استخدم منشار عظام في تقطيع جسد خاشقجي.

تحديث (10:20 تغ)

نشرت صحيفة "صباح" التركية المؤيدة للحكومة الأربعاء أسماء 15 سعوديا قالت إنهم ينتمون لجهاز الاستخبارات في بلدهم وإنهم ضالعون في اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي.

ونشرت الصحيفة صباح أسماء 15 سعوديا وتواريخ ميلادهم وقالت إنهم وصلوا إلى مطار أتاتورك في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر. واستنادا إلى صور نشرتها وتم التقاطها في الجوازات وصل 12 منهم في وقت مبكر من صباح هذا اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتابعت الصحيفة أن المشتبه بهم ومجموعهم 15 شخصا غادروا البلاد في أربعة مواعيد مختلفة.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن السعوديين أقاموا في فندقي ويندهام وموفنبيك بإسطنبول في نفس الحي الذي تقع به القنصلية. ورفض الفندقان التعقيب على التقرير.

ومن بين الرجال الذين نشرت "صباح" صورهم وأسماءهم خبير في الطب الشرعي وفقا لتقارير إعلامية سعودية وعضو في مجلس إدارة الجمعية السعودية للطب الشرعي.

وبثت قناة "إن تي في" التركية تسجيلات مصورة لما قالت إنهم رجال يصلون إلى المطار وخلال إجراءات دخولهم أحد الفنادق وتسجيلات أخرى لما ذكرت أنها سيارة فان كبيرة تصل إلى مقر إقامة القنصل العام بعد ساعتين من دخول خاشقجي القنصلية.

وشوهد خاشقجي آخر مرة قبل أسبوع وهو يدخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول لاستخراج أوراق ترتبط بزواجه المقبل. وقالت خطيبته التي كانت في انتظاره بالخارج إنه لم يخرج قط وذكرت مصادر تركية أنها تعتقد أن خاشقجي، الناقد البارز للسياسات السعودية، قتل داخل القنصلية.

ونفت الرياض الاتهامات بخطف أو قتل خاشقجي ووصفتها بأنها لا أساس لها. ولم تعلق السلطات السعودية على التقارير عن وصول 15 من مواطنيها إلى تركيا.

وأبلغ مصدر أمني تركي وكالة "رويترز" من قبل أن مجموعة من 15 سعوديا بينهم بعض المسؤولين وصلت إلى إسطنبول ودخلت القنصلية في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر وهو نفس اليوم الذي كان فيه خاشقجي بالداخل ثم غادرت المجموعة البلاد في وقت لاحق.

XS
SM
MD
LG