Accessibility links

تقرير الخارجية الأميركية عن الاتجار بالبشر


إثيوبيون وصوماليون ينتظرون تهريبهم من الصومال إلى اليمن-أرشيف

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تقريرها السنوي عن الاتجار بالبشر.

وأكد الوزير مايك بومبيو أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تضع إنهاء الاتجار بالبشر على رأس أولوياتها.

وكرمت الخارجية في تقريرها ناشطين من دول عدة بينها دول عربية على جهودهم في مكافحة هذه الآفة واعتبرتهم أبطالا.

التقرير يصنف الدول في واحد من خمسة مستويات حسب التزامها بمعايير حماية ضحايا الاتجار بالبشر والجهود التي تبذلها في هذا السياق واعترافها بوجود هذه الآفة.

وذكر التقرير أسماء دول عربية وشرق أوسطية عدة توزعت على المستويات الخمسة.

فقد صُنِفت البحرين ضمن المستوى الأول، حيث تمتثل حكومات الدول بشكل كامل بالحد الأدنى من قانون حماية ضحايا الاتجار بالبشر، وهي الدولة العربية الوحيدة التي جاءت في هذه الخانة.

وفي المستوى الثاني، حيث الدول التي لا تمتثل حكوماتها بشكل كامل بالحد الأدنى من قانون حماية ضحايا الاتجار بالبشر لكنها تبذل جهودا مهمة في هذا المضمار، حلت كل من مصر والمغرب وتونس والإمارات العربية المتحدة.

بينما حلت المملكة العربية السعودية والجزائر والسودان والكويت، والعراق في المستوى الثالث الذي لديه خصائص المستوى الثاني نفسها بإضافة وجود أعداد كبيرة للضحايا وغياب دلائل على تطور الجهود من السنة الماضية.

وفي المستوى الرابع، حيث حكومات الدول التي لا تلتزم بشكل كامل بالحد الأدنى من القانون ولا تبذل جهودا مهمة في هذا المضمار، حلت سورية وإيران.

فيما صُنفت كل من ليبيا واليمن والصومال في خانة الحالات الخاصة لعدم وجود معطيات ودراسات كافية تسمح بتقديم تقييم دقيق.

XS
SM
MD
LG