Accessibility links

تظاهرة ضد العنصرية في فيينا


من تظاهرة فيينا

سار آلاف الأشخاص السبت في وسط العاصمة النمساوية فيينا رغم الثلوج والصقيع منددين سلميا بائتلاف حكومي بين اليمين واليمين المتطرف تشكل قبل عام.

وقدرت الشرطة عدد المشاركين في التظاهرة بنحو 17 ألفا في حين تحدث المنظمون عن مشاركة خمسين ألفا رافعين لافتات كتب عليها "العنصرية ليست رأيا" و"كفى".

ودعت منظمات يسارية عدة إلى هذا التحرك لمناسبة مرور عام على تشكيل ائتلاف حكومي بين المحافظين بزعامة المستشار الشاب سيباستيان كورتز والحزب اليميني المتطرف، وندد المتظاهرون بالسياسة الاجتماعية للحكومة وفي موضوع الهجرة.

واتخذت الحكومة النمساوية التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي حتى نهاية العام إجراءات عدة مناهضة للهجرة وأقرت قانونا يرفع إلى 12 ساعة يوميا وستين ساعة أسبوعيا الحد الأقصى القانوني لدوام العمل.

وقال رئيس كتلة الحزب الاشتراكي الديموقراطي أندرياس شيدر "نريد أن تكون النمسا مختلفة".

لكن التعبئة تراجعت مقارنة بنظيرتها لدى وصول اليمين المتطرف إلى الحكم في النمسا عام 2000.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الائتلاف الحكومي لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة 55.5 في المئة بفضل الانتعاش الاقتصادي وتصاعد التوجهات الشعبوية في أوروبا والعالم.

XS
SM
MD
LG