Accessibility links

كندا تجدد المطالبة بالإفراج عن رائف بدوي


رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو

جدد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الدعوة إلى الإفراج عن المدون السعودي رائف بدوي المعتقل منذ عام 2012، مؤكدا أن قضيته تشكل "أولوية" لجميع الكنديين.

وبعد لقاء مع إنصاف حيدر زوجة المدون السعودي المسجون بتهمة الإساءة للإسلام، قال ترودو الجمعة إن نظرة الكنديين إلى السعودية حددت جزءا منها معاملة المملكة لبدوي.

وتعيش زوجة بدوي وأطفاله الثلاثة في كندا منذ منحهم اللجوء في 2013 بعد عام على توقيفه.

وقال ترودو إن "حل هذا الملف والإفراج عن بدوي ليسا أولوية بالنسبة إلي وإلى عائلته فحسب، بل لجميع سكان كيبيك وجميع الكنديين".

وتابع أنه لا يستطيع "أن يتخيل" ما تعيشه زوجة المدون وأطفالهما بسبب سجنه "منذ وقت طويل".

وأضاف رئيس الوزراء الكندي "نواصل محاولة إقناع السعوديين وممارسة الضغط عليهم وراء الكواليس وعلنا من أجل إطلاق سراح رائف بدوي"، بما في ذلك إصدار عفو عنه.

وأكد أنه أثار ملف المدون مع ولي العهد محمد بن سلمان في قمة مجموعة الـ20 في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر في بوينوس آيرس، مشيرا إلى أنه اقترح على الأمير السعودي أن يتم منح العفو الملكي لبدوي.

وأضاف أنها الرسالة ذاتها التي أبلغ بها قبل أشهر على ذلك الملك سلمان بن عبد العزيز عندما تحادثا هاتفيا.

وكان رائف بدوي الذي شارك في تأسيس الشبكة الليبرالية السعودية في 2012، قد أوقف بتهمة الإساءة إلى الإسلام. وحكم عليه في أيار/مايو 2014 بالسجن 10 أعوام وبألف جلدة موزعة على 20 أسبوعا، ما أثار ردود فعل دولية منددة.

XS
SM
MD
LG