Accessibility links

بومبيو: نقل القس الأميركي للإقامة الجبرية غير كاف


القس الأميركي آندرو برونسون

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأربعاء إن نقل السلطات التركية للقس الأميركي آندرو برانسون من السجن إلى الإقامة الجبرية "ليس كافيا".

وأوضح بومبيو أن خروج برانسون من الاحتجاز هي "أخبار طال انتظارها"، مشددا على أن واشنطن "لا ترى أدلة مقنعة ضد برانسون".

وطالب وزير الخارجية الأميركي السلطات التركية بحل "فوري" لقضية القس الذي احتجز نحو عامين على خلفية تهم متعلقة بالإرهاب والتجسس.

تحديث (16:30 تغ)

أظهرت لقطات تلفزيونية الأربعاء القس آندرو برانسون بينما يرافقه مسؤولون خارج سجن بأزمير قبل أن يغادر في موكب من السيارات.

ولاحقا، أفاد مراسل الحرة بأن برانسون قد وصل إلى بيته في إزمير.

وكانت محكمة العقوبات المشدّدة في مدينة إزمير غربي تركيا أصدرت قرارا الأربعاء بتحويل برانسون (50 عاما) إلى الحبس المنزلي المشروط بدلاً من السجن، مع الرقابة الأمنية والقضائية.

وسيتم استخدام قيود إلكترونية (أساور تعقّب) لتعقّبه، أو ما يسدّ مكانها ويمنع القِسّ برانسون من السفر خارج تركيا.

وأفاد مراسل الحرة بان إسماعيل جيم هالافورت، محامي برانسون، سيقدّم اعتراضاً رسمياً للمحكمة لرفض إجراء (القيود الإلكترونية).

أندرو برانسون هو قس من نورث كارولاينا يعيش في تركيا منذ أكثر من 20 عاما، وهو محتجز منذ تشرين الأول/أكتوبر 2016. وأمرت محكمة في أزمير بغرب تركيا الأسبوع الماضي بإبقائه في التوقيف الاحترازي.

وتتهم تركيا برانسون بمساعدة جماعة رجل الدين فتح الله غولن التي تحملها أنقرة المسؤولية عن المحاولة الانقلابية عام 2016، وكذلك دعم مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور.

وكان عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي قد طرحوا مشروع قانون يطالب تركيا بوقف سياسة "الاحتجاز التعسفي للأميركيين". ويدعو المشروع إلى تجميد قروض مقدمة إلى تركيا من قبل المؤسسات المالية الدولية حتى تتوقف أنقرة عن هذه السياسة.

XS
SM
MD
LG