Accessibility links

لافروف في أنقرة: إدلب وعودة اللاجئين أبرز الملفات


وزير الخارجية التركي مولود أوغلو ونظيره الروسي سيرجي لافروف

قال وزير الخارجية التركي مولود أوغلو خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في أنقرة الثلاثاء إنه "يأمل في التوصل لحل" بشأن محافظة إدلب السورية أثناء اجتماعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

ومنطقة إدلب الواقعة في شمالي سورية هي أكبر جيب لا يزال تحت سيطرة المعارضة السورية.

بدوره، قال لافروف إن موقف الغرب من اللاجئين السوريين فاجأ موسكو وإن الظروف قائمة لبدء عودة اللاجئين إلى ديارهم.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد الذي تدعمه موسكو قد أكد أن قواته ستعيد السيطرة على المنطقة التي أقامت فيها تركيا أكثر من عشرة مواقع مراقبة عسكرية.

وفي سياق ذي صلة، تعهد مسؤولون سوريون بتأمين عودة "آمنة" للاجئين السوريين الراغبين في ذلك.

وأعلن وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف إن السلطات تعمل على إعادة بناء المشافي والمدارس والبنى التحتية لتوفير أماكن إقامة للاجئين.

وكان دبلوماسيون غربيون ومحللون قد حذروا من أن الرئيس السوري بشار الأسد مستعد لاستخدام اللاجئين السوريين كورقة مساومة من أجل تأمين المساعدات الخارجية والحصول على إعفاءات من العقوبات المفروضة على نظامه.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أنه بعد المكاسب الكبيرة، التي حققها النظام السوري على حساب المعارضة، دعت الحكومة وداعموها ملايين السوريين في الخارج الذين فروا من الصراع إلى العودة لديارهم.

XS
SM
MD
LG