Accessibility links

تركيا.. المتهم بهجوم ملهى رينا ينفي تورطه


شخص يضع أكاليل الزهور أمام ملهى رينا في إسطنبول-أرشيف

ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء أن المشتبه به الرئيسي في إطلاق نار وقع في ليلة رأس السنة، وأودى بحياة 39 شخصا في ملهى ليلي بإسطنبول قبل عامين، نفى التهم الموجهة إليه في المحكمة الاثنين.

واحتجزت الشرطة المواطن الأوزبكي عبد القادر ماشاريبوف في 17 كانون الثاني/يناير 2017، وقالت إنه تصرف نيابة عن تنظيم داعش. وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم قائلا إنه رد على التدخل العسكري التركي في سوريا.

وماشاريبوف واحد من 58 متهما، 39 منهم رهن الاحتجاز، وقد مثل أمام المحكمة بإسطنبول الاثنين في قضية ملهى رينا الفاخر.

وفتح المهاجم النار من بندقية آلية وألقى قنابل صوت ليتمكن من إعادة تعبئة سلاحه وأطلق النار على الجرحى على الأرض. وكان بين الضحايا أتراك وعرب وكنديون وهنود.

وقالت الأناضول إن ماشاريبوف نفى أقواله السابقة للشرطة، والتي أقر فيها بالذنب، وشكك في الأدلة ضده قائلا إنه ليس الشخص الذي ظهر في صورة وهو يحمل بندقية آلية بالملهى.

وألقى الرجل باللوم على الإعلام في ربطه بالهجوم، وقال إنه اختبأ بعدما رأى الصور وعليها اسمه لأنه لم يكن لديه أوراق هوية.

وقالت الأناضول إن المحكمة أمرت بالإفراج عن 19 متهما لحين محاكمتهم ومنعتهم من السفر للخارج. ولم يكن ماشاريبوف بين المفرج عنهم.

وستعقد الجلسة المقبلة من المحاكمة يوم 16 أيار/مايو

XS
SM
MD
LG