Accessibility links

السودان.. اتفاق مبدئي على تشكيل مجلس عسكري-مدني


معتصمون سودانيون أمام مقر وزارة الدفاع في الخرطوم

خاص بـ"موقع الحرة"/ مصطفى هاشم

كشف مصدران مطلعان على ما دار في الاجتماع التفاوضي الثاني بين المجلس العسكري الانتقالي وممثلي قوى الحرية والتغيير في السودان انتهاء الاجتماع بدون اتفاق نهائي على أن يعقد الأحد.

وأكد المصدران أن المجلس العسكري وافق في الاجتماع على تشكيل مجلس سيادي مختلط بين العسكريين والمدنيين، لكن ما زال هناك خلاف حول نسبة تمثيل كل طرف.

وكشف المصدران لـ"موقع الحرة" أن قوى الحرية والتغيير تريد أن يكون ثلت المجلس من العسكريين بينما يحصل المدنيون على الثلثين، لكن المجلس العسكري يريد أن يكون المجلس مناصفة بين المدنيين والعسكريين.

وقال أحد المصدرين إن هناك اتفاقا مبدئيا على أن تكون آلية اتخاذ القرار أغلبية الثلثين.

تحديث 20:31 ت.غ

انتهى اجتماع الحوار بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقالت المعارضة إن اللقاء كان إيجابيا.

ويعبتر هذا الاجتماع الأول للجنة المشتركة مع المجلس العسكري للتفاوض بشأن هياكل السلطة الانتقالية.

وأكدت قوى المعارضة السودانية استمرار مطالبتها بسلطة مدنية انتقالية مدتها أربع سنوات، ومجلس سيادة مدني بتمثيل عسكري محدود، وحكومة مدنية بصلاحيات تنفيذية كاملة، فضلا عن برلمان انتقالي يمارس كافة السلطات التشريعية والرقابية.

وشددت على استمرار الاعتصام حتى إقامة سلطة مدنية انتقالية في البلاد.

المهدي يدعو للانضمام إلى محكمة الجنايات

في سياق آخر، دعا المعارض البارز الصادق المهدي السبت إلى انضمام السودان "فورا" إلى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرتي توقيف دوليتين في حق الرئيس المعزول عمر البشير.

وقال المهدي لصحافيين "الآن، لا مانع من الاستجابة لمطالبها (المحكمة) وينبغي فورا الانضمام لها"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "هذا الموقف يجب أن ينسق مع المجلس العسكري" الذي يتولى السلطة بعد إطاحة البشير.

تحديث (7:05 ت.غ)

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير تسمية خمسة أشخاص للمشاركة السبت في أول اجتماع للجنة المشتركة مع المجلس العسكري للتفاوض بشأن هياكل السلطة الانتقالية.

وتطالب قوى المعارضة بسلطة مدنية انتقالية مدتها أربع سنوات، فيما دعا قادة الجيش إلى فترة انتقالية مدتها سنتان يحتفظ فيها الجنرالات بالسلطة ويمنحون السلطات التنفيذية فقط للمدنيين.

وكان المتظاهرون قد استأنفوا المفاوضات مع الجيش الأربعاء، بعد استقالة ثلاثة من أعضاء المجلس العسكري من مناصبهم استجابة لمطالب المحتجين.

XS
SM
MD
LG