Accessibility links

جدل أميركي حول فصل أطفال اللاجئين غير الشرعيين عن ذويهم


الرئيس دونالد ترامب

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين ألا تصبح الولايات المتحدة "مخيما للمهاجرين أو مكانا لاحتجاز اللاجئين".

وقال ترامب في تصريحات في البيت الأبيض "أنظروا إلى ما يحدث في أوروبا وما يحدث في أماكن أخرى، لا يمكننا السماح بحدوث ذلك في الولايات المتحدة... ليس بأوامر مني".

وتأتي تصريحات ترامب في ظل تصاعد حدة أزمة المهاجرين في الولايات المتحدة بعد أن تم فصل أكثر من ألفي طفل عن ذويهم منذ بدء تنفيذ سياسة حازمة في ملف المهاجرين منتصف نيسان/أبريل الماضي.

ووضع مئات من هؤلاء مع قاصرين آخرين وصلوا بمفردهم على الحدود، في مراكز إيواء كبيرة قرب الحدود مع المكسيك.

وربط ترامب بين فصل عائلات المهاجرين وقضايا الأمن وقال إن "أطفالا يستخدمهم أسوأ المجرمين كوسيلة لدخول بلادنا، هل رأى أحد الجريمة جنوب الحدود؟ انها تاريخية".

وأضاف في تغريدة لقد "باتت بعض الدول من أكثر الأماكن خطورة في العالم.. هذا لن يحصل في الولايات المتحدة".

ومن المقرر أن يلتقي ترامب مع أعضاء في مجلس النواب من حزبه الجمهوري الثلاثاء تزامنا مع استعدادهم للتصويت على مشروعي قانون بشأن المهاجرين.

وزير العدل: لا حصانة

من جهته، قال وزير العدل جيف سيشنز الاثنين "لن نشجع الناس على اصطحاب أولادهم عبر منحهم حصانة واسعة حيال قوانيننا".

وأضاف "إذا واصلنا بناء الجدار، وإذا أقرينا قانونا يضع حدا لغير القانونيين، لن نواجه بعد اليوم هذه الخيارات الرهيبة".

وكان سيشنز بدأ سياسة عدم التساهل في نيسان/أبريل، وصرح بأن كل المهاجرين الذين يعبرون الحدود بطريقة غير مشروعة سيتم توقيفهم سواء أكانوا برفقة قاصرين أم لا. ويتم فصل الأطفال عن ذويهم، لأن البالغين يذهبون إلى السجن.

الأمن الداخلي: لا انتهاكات

من جانبها، نفت وزيرة الأمن الداخلي الأميركية كريستين نيلسن صحة الاتهامات الموجهة إلى أجهزة مكافحة الهجرة الأميركية بانتهاك حقوق الإنسان عبر فصلها المئات من أطفال المهاجرين غير الشرعيين عن أسرهم عند الحدود الجنوبية للبلاد.

وقالت نيلسن خلال حفل لاتحاد ضباط الشرطة في نيوأورليانز إنّ عناصر قوة ضبط الحدود ينفذون ببساطة القوانين المرعية التي سبق للكونغرس أن أقرّها، وهو ما لم تفعله الإدارات الأميركية السابقة، على حدّ تعبيرها.

وكانت وزارة الأمن الداخلي أعلنت أنه في الخمسة أسابيع بين 5 أيار/مايو و9 حزيران/يونيو تم فصل 2342 قاصرا عن أهاليهم أو أقاربهم البالغين بعدما عبروا إلى الولايات المتحدة خلسة، أي ما معدله أكثر من 66 قاصرا في اليوم.

وقالت وزارة الأمن الداخلي إن "معايير احتجاز الأطفال لدينا هي من الأعلى في العالم".

ويقول ترامب إنه يكره فكرة فصل الأطفال عن أهاليهم الذين يحاولون دخول البلاد، إلا أن الإدارة أقرت بأن الممارسة يمكن أن تشكل رادعا.

وأغلب عائلات هؤلاء المهاجرين هم من الفارين من العنف المزمن في أميركا الوسطى. وتقول المعارضة الديمقراطية إن عددا من هذه العائلات جاء لطلب اللجوء.

XS
SM
MD
LG