Accessibility links

انخفاض واردات آسيا من النفط الإيراني


منشأة نفط إيرانية

أظهرت بيانات حكومية وبيانات تتبع السفن أن واردات كبار المشترين في آسيا من النفط الإيراني بلغت أدنى مستوى في خمس سنوات خلال تشرين الأول/أكتوبر.

وقلصت الصين واليابان وكوريا الجنوبية مشترياتها بشدة قبيل عقوبات أميركية على طهران دخلت حيز التنفيذ في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر.

ووفقا للبيانات، فإن دول الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية استوردت الشهر الماضي نحو 762 ألف برميل يوميا من إيران، بانخفاض 56.4 بالمئة على أساس سنوي.

ويمثل هذا أدنى مستوى منذ تشرين الأول/أكتوبر 2013، عندما تسببت جولة سابقة من العقوبات الأميركية والأوروبية في تقليص صادرات البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بداية من أوائل 2012.

وبإعادة فرض العقوبات في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر على قطاعي الطاقة والشحن، منحت الولايات المتحدة كلا من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وخمس دول أخرى استثناءات تسمح لهم بالاستمرار في شراء النفط الإيراني لمدة 180 يوما إضافيا على الأقل.

وكان أقل انخفاض في واردات الهند من النفط الإيراني، حيث انخفضت 0.2 بالمئة فقط مقارنة مع الشهر ذاته من العام الماضي إلى 466 ألفا و400 برميل يوميا.

ووفقا لمحللين في قطاع الطاقة، فإن معظم شركات التكرير الهندية زادت مشترياتها من إيران قبيل العقوبات الأميركية، حيث كانت إيران تمنح شحنا شبه مجاني ومددت فترات الائتمان.

بيد أن واردات كوريا الجنوبية من نفط إيران هبطت إلى صفر بالمئة للشهر الثاني على التوالي في تشرين الأول/أكتوبر.

وهوت واردات اليابان من النفط الإيراني بنسبة 71 بالمئة إلى أدنى مستوى في ستة أشهر عند 48 ألفا و33 برميلا يوميا الشهر الماضي، وفقا لما أظهرته بيانات وزارة التجارة الجمعة.

ومن المرجح أن تبقي كوريا الجنوبية وارداتها من النفط الإيراني عند صفر حتى نهاية العام وتستأنف الشحنات من كانون الثاني/يناير وفقا لما ذكرته مصادر في القطاع في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر.

وهوت واردات الصين من الخام الإيراني 64 بالمئة في تشرين الأول/أكتوبر إلى 247 ألفا و200 برميل يوميا.

XS
SM
MD
LG