Accessibility links

تحديات تمكين المرأة الأردنية


رغم إحراز تقدم كبير في مجال تمكين المرأة في الأردن، إلا أن إمكانيات النساء هناك لا تزال غير مستغلة ومهمشة، نتيجة للأعراف والتقاليد الاجتماعية التي تستمر في إثناء المرأة عن تحقيق التقدم المنشود.

وتعمل الكثير من الجمعيات الأهلية والحقوقية بالتعاون مع منظمات دولية على تشجيع المساواة بين الجنسين من خلال توسيع نطاق الحوار الاجتماعي لتغيير المعايير والممارسات المجتمعية القائمة على التمييز بين الجنسين، وتعزيز فرض السياسات والتشريعات الداعمة لتمكين المرأة، فضلا عن تشجيع مشاركة المرأة في مجالات الاقتصاد والسياسة.

وبرغم ردم الفجوة بين الجنسين بشكل كبير في مجال التعليم، إلا أن مشاركة المرأة في القوى العاملة بالأردن لا تزال من أكثر النسب تدنياً في العالم، إذ تبلغ نسبة النساء في سوق العمل 13.2 بالمئة فقط، كما أن غالبية النساء من غير العاملات من الخريجات الجامعيات.

موضوع تمكين المرأة الأردنية كان محور نقاش حلقة الخميس من برنامج سوا عالهوا التي قدمها كل من أنّا عبد المسيح وعادل الدسوقي.

استضاف سوا عالهوا كلا من المنسقة الحكومية لحقوق الإنسان، عبير دبابنة، والخبيرة في مجال تطوير الاذاعات المجتمعية وتمكين المرأة، سامية كردية، ورئيسة جمعية المنظمة العربية للتمكين، إيمان حسين، والمستشارة في اللجنة الوطنية لشؤون المرأة في الأردن، آمال حدادين، والمدرب المتخصص في التوعية على حقوق المرأة أنس العشّا، ووزير النقل الأردنية السابقة، لينا شبيب.

XS
SM
MD
LG