Accessibility links

'تجسس ومخدرات وغش'.. موظفان سابقان يتهمان تسلا


شعار شركة "تسلا"

تقدم موظف سابق بشركة "تسلا" الأميركية بشكوى إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات يتهم فيها الشركة بالتجسس على موظفيها والتستر على اتجار بالمخدرات في أحد مصانعها، حسبما كشف محاميه الخميس.

الموظف كارل هانسن كان يعمل بفريق التحقيقات الداخلي في الشركة قبل أن يتم طرده، واتهم في شكواه "تسلا" بنصب معدات تجسس في مصنع بطاريات لها في ولاية نيفادا للتنصت على الهواتف الشخصية للموظفين أثناء العمل بناء على توجيهات من مؤسس الشركة إيلون ماسك، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

وادعى هانسن أن "تسلا" كذلك لم تفصح للمستثمرين فيها وحاملي أسهمها عن سرقة ما مقداره 37 مليون دولار من النحاس وخامات أخرى خلال النصف الأول من العام الجاري، وفق ما نقل عنه محاميه ستيوارت ميسينر.

وزعم الموظف السابق أن الشركة المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية تلقت إخطارا من إدارة مكافحة المخدرات حول موظف بـ "تسلا" يشتبه في بيعه الكوكايين ومخدر "الكريستال ميث" لحسابة عصابة مكسيكية.

وقال هانسن إن الشركة لم تتفاعل مع إخطار إدارة مكافحة المخدرات ولم تمرر معلومات توصل إليها هو عن الرابط بين الموظف المشتبه به وبين العصابة المكسيكية إلى الإدارة.

ومن جانبها قالت الشركة إنها تعاملت مع ما تقدم به هانسن إليها في وقت لاحق بجدية وإنها أجرت تحقيقات حول تلك المعلومات.

وأوضحت أن "بعض مزاعمه كاذبة بشكل واضح، والبعض الآخر لا يمكن التثبت منه".

ورفضت هيئة الأوراق المالية والبورصات، التعليق على اتهامات هانسن.

وتقول تقارير إعلامية إن الهيئة تحقق مع ماسك حول تغريدات نشرها عبر تويتر حول اعتزامه تحويل "تسلا" إلى شركة خاصة وسحبها من البورصة.

تصريحات متناقضة

إدارة مكافحة المخدرات قالت في بيان إنها لم تخطر "تسلا" باشتباهها في موظف يتجر بالمخدرات، وأوضحت أن هذا يتنافى مع سياستها في إجراء تحقيقات حول جرائم الاتجار بالمخدرات.

ورفض قائد الشرطة بالمقاطعة التي يتواجد فيها مصنع "غيغا فاكتوري" المشار إليه، التعليق حول الاتهام المتعلق بالمخدرات، غير أنه أكد أن "تسلا" أبلغت عن حالتي سرقة، من دون أن يفصح عن طبيعة المسروقات.

موظف آخر سابق بمصنع "غيغا فاكتوري" أبلغ هيئة الأوراق المالية والبورصات بما يعد حالة غش تجاري يزعم تورط "تسلا" بها.

وقال مارتن تريب إن الشركة استخدمت بطاريات مثقوبة في المركبات التي تصنعها وإنها أعادت استخدام قطع غيار مستعملة "من دون اعتبار لمعايير الأمن".

ونفت "تسلا" الاتهامات التي أضاف لها تريب أن الشركة ضخمت الأعداد التي تنتجها من سيارتها موديل "3 أس" في الأسبوع.

وجاء إبلاغ تريب للهيئة بعد أن طردته "تسلا" وقاضته بتهمة قرصنة أسرار تجارية ونقل وثائق داخلية إلى أطراف خارجية.

XS
SM
MD
LG