Accessibility links

تجربة رائدة: استعادة نشاط أدمغة خنازير ميتة


خنزير

نجح علماء في جامعة ييل الأميركية في استعادة النشاط الخلوي لأدمغة خنازير بعد ساعات من ذبحها، في اكتشاف قد يساعد مرضى السكتات الدماغية.

وقالت الجامعة في بيانع إن هذا الاكتشاف يدحض الافتراضات المعروفة التي تشير إلى أن النشاط الخلوي الحيوي يتوقف بشكل لا رجعة فيه بعد ثوان أو دقائق من انقطاع تدفق الأوكسجين والدم عن المخ.

وقام العلماء بتجربة مكنتهم من تجديد الدورة الدموية ونشاط الخلايا في أدمغة الخنازير بعد أربع ساعات من ذبحها في مصنع لتعبئة اللحوم.

وقام العلماء بغرس أدمغة الخنازير الخاضعة للتجربة بمحلول كيميائي خاص مصمم للحفاظ على الأنسجة.

وقال المشرف الرئيسي على الدراسة نيناد سيستان في بيان : "إن الدماغ السليم للثدييات الكبيرة يحتفظ بقدرة غير مسبوقة على استعادة الدورة الدموية وبعض الأنشطة الجزيئية والخلوية لعدة ساعات بعد توقف الدورة الدموية".

لكن العلماء أكدوا أنه رغم هذه النتائج فإن الأدمغة التي خضعت للتجربة لم تبد إشارات على وجود نشاط كهربائي منظم يرتبط بالإدراك أو الوعي، وقالوا إنه لم يتم بتاتا إيقاظ الوعي في أدمغة الخنازير، بل إن التجربة صممت لتتجنب حدوث مثل هذا الأمر.

وقال المشرف المشارك في الدراسة زفونيمير فريسليا إن هذه الأدمغة "ليست حية، ولكن أدمغة ناشطة خلويا".

وتثير هذه الدراسة، المدعومة من المعاهد الوطنية للصحة (NIH) وهي وكالة تابعة لوزارة الصحة والخدمات البشرية الأميركية، قضايا أخلاقية متعلقة بالعلم، مثل تعريف الموت الدماغي، ومسائل ذات صلة ببروتوكولات التبرع بالأعضاء.

وقال الباحثون إنه على الرغم من أن الدراسة لا تقدم أي فوائد علاجية فورية للبشر، فإنها فتحت المجال أمام أبحاث جديدة قد تساعد على إيجاد طرق لإنعاش وظائف المخ لدى مرضى السكتة الدماغية أو لتجربة أدوية جديدة لاستعادة خلايا المخ التي تضررت نتيجة إصابات.

XS
SM
MD
LG