Accessibility links

بومبيو: سنحاسب المسؤولين عن مأساة الروهينغا


وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

قال وزير الخارجية مايك بومبيو إن الولايات المتحدة ستواصل محاسبة المسؤولين عما وصفه بأنه "تطهير عرقي بغيض" للمسلمين الروهينغا في بورما (ميانمار).

وجاء تصريح بومبيو السبت بالتزامن مع مرور عام على نشوب الصراع في ولاية راخين غربي بورما الذي دفع أكثر من 700 ألف من الروهينغا إلى الفرار من منازلهم إلى بنغلادش المجاورة.

وقال بومبيو على تويتر "قبل عام وبعد هجمات دموية شنها متشددون، ردت قوات الأمن بشن تطهير عرقي بغيض للمنتمين لعرقية الروهينغا في بورما".

وتابع "الولايات المتحدة ستواصل محاسبة المسؤولين عن ذلك، على الجيش أن يحترم حقوق الإنسان من أجل نجاح الديمقراطية في بورما".

وحكم الجيش بورما لما يقرب من 50 عاما بعد أن استولى على السلطة في انقلاب عام 1962 ولا يزال يحتفظ بسلطات واسعة بموجب دستور 2008.

ونفت حكومة بورما، التي تقودها الزعيمة المدنية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام أونج سان سو كي، مزاعم اللاجئين التي نسبت لقوات الأمن القيام بأعمال وحشية، وقالت إن القوات واجهت بشكل قانوني متشددين مسلمين في ولاية راخين.

ونظم آلاف اللاجئين المسلمين الروهينغا في بنغلادش مسيرات وهتفوا بشعارات في أنحاء مخيمات اللاجئين الممتدة في جنوب بنغلادش.

وارتدى الكثير منهم عصابات رأس سوداء لإحياء ذكرى ما وصفوه بأنه كان بداية "للإبادة الجماعية للروهينغا".

وفي بورما عبر الحدود قالت الحكومة إنها كثفت الدوريات الأمنية في منطقة الصراع قبل حلول الذكرى الأولى خشية وقوع المزيد من أعمال العنف.

وفرضت الولايات المتحدة هذ الشهر عقوبات على أربعة من قادة الجيش والشرطة في بورما ووحدتين في الجيش لاتهامهم بارتكاب "تطهير عرقي" بحق المسلمين الروهينغا وارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في أنحاء بورما.

XS
SM
MD
LG