Accessibility links

كيم في الصين، وبومبيو قد يعود إلى كوريا الشمالية قريبا


بومبيو كان عراب القمة الأميركية الكورية.. في هذه الصورة، وزير الخارجية بعد لقاء تحضيري مع مبعوث كوريا الشمالية في نيويورك

أعلنت بكين وصول زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في زيارة تستمر يومين، فيما قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه قد يعود "قريبا جدا" إلى كوريا الشمالية لمواصلة المناقشات المتعلقة بقضايا نووية.

كان بومبيو يتحدث الاثنين في نادي ديترويت الاقتصادي. وأضاف أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به من أجل بلورة الاتفاق الذي وقعه الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة الأسبوع الماضي.

قمة ثانية؟

وقال بومبيو إنه من "الصعب معرفة" ما إذا كانت هناك حاجة إلى عقد قمة ثانية بين ترامب وكيم، لكنه أضاف أنه في حال التوصل إلى اتفاق نووي، فإن ترامب ملتزم بتنفيذ الشق الخاص به.

وقال وزير الخارجية الأميركي إن كيم "قطع التزاما واضحا جدا بنزع تام للسلاح النووي في كوريا الشمالية".

وتابع "هذا يعني كل شيء، صحيح؟ وليس فقط منظومات الأسلحة"، مضيفا "مقابل ذلك، تعهد الرئيس بتعديل اتفاقية الهدنة من أجل توفير الضمانات الأمنية التي يريدها كيم".

وكان بومبيو تولى التحضير للقمة التاريخية التي جمعت الأسبوع الماضي بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب، ويتولى حاليا التحضير لمتابعة المحادثات.

وقبل القمة، التقى بومبيو كيم مرتين في بيونغ يانغ، مرة بعد توليه منصب وزير الخارجية، ومرة سرا عندما كان لا يزال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

محادثات مع كوريا الجنوبية

وفي سياق متصل، أعلن مكتب بومبيو الاثنين أن وزير الخارجية تحادث مع نظيره الكوري الجنوبي كانغ كيونغ وا "لمناقشة الخطوات التالية في أعقاب قمة سنغافورة التاريخية".

وكان كانغ أعلن في وقت سابق أن العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية يمكن أن تُخفَّف ما إن تتخذ بيونغ يانغ "خطوات حقيقية نحو نزع السلاح النووي"، في تصريح يبدو أنه يخفض السقف الذي حددته واشنطن.

إلا أن مكتب بومبيو أعلن أن واشنطن وصول "ملتزمتان بهدف نزع السلاح النووي بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه".

XS
SM
MD
LG