Accessibility links

الجزائر.. أحزاب وشخصيات تبحث عن دور


جانب من الاحتجاجات وسط العاصمة الجزائر

لا تزال الأحزاب المعارضة في الجزائر تبحث عن دور لها ضمن الحراك الرافض لاستمرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على رأس الدولة.

ورغم الرفض الجماهيري لأي تأطير حزبي للمسيرات العفوية التي تشهدها الجزائر منذ 22 شباط/ فبراير الماضي، إلا أن أحزابا وشخصيات أصدرت السبت بيانات تتعلق بالوضع العام للبلاد ومنها من جاء تعليقا على المظاهرات المليونية التي شهدته أغلب محافظات الجزائر الجمعة.

غديري: لماذا ألغيت الانتخابات؟

المرشح الحر للسباق الرئاسي الملغى، والجنرال السابق في صفوف الجيش الجزائري، علي غديري كتب تدوينة على صفحته في فيسبوك عاد فيها لقرار المجلس الدستوري إلغاء الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نيسان/ أبريل المقبل، مبديا تأييده للحراك الشعبي.

موسى تواتي: يجب تشكيل لجنة وطنية

أما رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي، فاقترح السبت خلال مؤتمر صحافي "تشكيل لجنة وطنية" تتكون من ممثلين يختارهم الشعب في كل الولايات لتسيير فترة انتقالية تشرف على تعديل الدستور وتنظيم الرئاسيات المقبلة.

من احتجاجات الجزائر
من احتجاجات الجزائر

بن فليس: الشعب يرفض مناورات السلطة

المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات برئاسة علي بن فليس اعتبر في بيان له السبت، المسيرات الحاشدة التي عرفتها الجزائر الجمعة دليلا على رفض الشعب الجزائري لـ "مناورات السلطة لإنقاذ النظام ولتفويت الفرصة على الحراك الشعبي حتى لا يحقق التغيير الذي ينشده المواطن".

لويزة حنون: استمعوا للشعب

الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون دعت السبت، خلال اجتماع مسؤولي المكاتب الولائية لحزبها، السلطات العليا في البلاد، إلى الاستجابة لتطلعات أغلبية الشعب الذي يريد "التحرر من النظام".

ودعت حنون في السياق إلى احترام الإرادة الشعبية عبر "انسحاب بوتفليقة عند انتهاء الولاية الجارية واستقالة الحكومة وحل البرلمان بغرفتيه وتأسيس حكومة انتقالية".

يذكر أن المحتجين من الشباب أبدوا رفضهم القاطع لأي تدخل حزبي في الحراك الذي تقوده فعاليات مدنية.

وأقدم شباب في أكثر من مناسبة على طرد رؤساء الأحزاب من المظاهرات "خوفا على حراكهم من الطبقة السياسية" على حد وصف أحدهم في تصريح سابق لـ "الحرة"

XS
SM
MD
LG