Accessibility links

بنس: العنف ضد الروهينغا بلا عذر


حديث مايك بنس نائب الرئيس الأميركي بحضور ستشارة ميانمار على هامش قمة آسيان

قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إن العنف الذي دفع 700 ألف مسلم من الروهينغا للهرب من ميانمار إلى بنغلاديش كان "بلا عذر".

وأضاف في تعليقات لاذعة على هامش قمة أسيان الأربعاء أن "العنف والاضطهاد" الذي واجهه الرهينغا هو عمل مدان.

وأكد بنس الذي كان يجلس بجانب مستشارة ميانمار أونغ سان سو كي، إنه متشوق لسماع التقدم الذي يجري من أجل تحميل الجناة المسؤولية.

وأدت حملة القمع التي قادها جيش ميانمار في العام الماضي إلى موجة نزوح جماعي لأقلية الروهينغا المسلمة من بلادهم إلى بنغلادش المجاورة، حاملين معهم روايات عن الفظائع التي ارتكبت ضدهم من الاغتصاب والقتل وإحراق قراهم.

ويقول محققو الأمم المتحدة إن تصرفات الجيش كانت بمثابة إبادة جماعية.

ومن المقرر أن تبدأ الخميس خطة لإعادة الروهينغا الى ديارهم، على الرغم من تحذيرات قوية بأن سلامتهم ستكون في خطر إذا أُجبروا على العودة إلى ميانمار.

وقد فقدت أونغ سان سو كي سمعتها كمدافعة عن حقوق الإنسان بسبب موقفها من أزمة الروهينغا وعدم قدرتها على انتقاد تجاوزات الجنرالات.

كما تعرضت أونغ سان سو كي لانتقادات واسعة بسبب تخليها عن اثنين من مراسلي رويترز حوكما بالسجن سبع سنوات بعد الإبلاغ عن عمليات قتل لـ 10 من رجال الروهينغا، خارج نطاق القضاء.

وذلك على الرغم من أنها كانت سجنية سياسية وضعت رهن الإقامة الجبرية من قبل المجلس العسكري السابق.

وهذا الأسبوع قررت منظمة العفو الدولية سحب أرفع مرتبة شرف منحتها لمستشارة ميانمار. وقالت إنها لم تعد تمثل رمزا للأمل والشجاعة، والدفاع عن حقوق والإنسان بعد ما اقترفت "خيانة مخزية للقيم التي كانت تناضل من أجلها يوما ما".

وألقى كل ذلك بظلال من الشك على الإصلاحات التي تتحدث عنها ميانمار.

XS
SM
MD
LG