Accessibility links

بعد 40 عاما على 'الثورة'.. الإيرانيون أكثر فقرا


إيرانيون يدققون بأسعار العملات في طهران

كشفت إحصائيات جديدة أصدرها البنك الدولي أن إيران شهدت تراجعا اقتصاديا "مؤلما" خلال العقود الأربعة الماضية منذ تحول نظام الحكم إلى ديني بعد انتصار الثورة في 1979.

وأشارت الأرقام الصادرة عن البنك الدولي إلى أن الاقتصاد الإيراني تراجع 10 مراكز خلال الـ40 سنة الماضية ليحتل المرتبة 27 على مستوى العالم.

وتسبب هذا التراجع الاقتصادي في انخفاض مستويات المعيشة للإيرانيين، حيث تشير تقديرات البنك الدولي إلى أن انخفاض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إيران الذي بلغ خلال العام الماضي 439 مليار دولار.

واستنادا إلى القوة الشرائية للعملة الإيرانية بين عامي 1976 و2017، فإن المواطن الإيراني العادي أصبح أكثر فقرا بنسبة 32 بالمئة.

وتتفق تقديرات البنك الدولي جزئيا مع الأرقام التي توصل إليها اقتصاديون إيرانيون.

ويقول مسعود نيلي المستشار الاقتصادي للرئيس الإيراني حسن روحاني إن "الدخل الحالي للفرد في إيران يبلغ 70 في المائة فقط من دخل الفرد في عام 1976"، حسبما نقلت إذاعة "راديو فاردا".

وشهدت العديد من المدن الإيرانية احتجاجات منذ نهاية العام الماضي، بعد أن تراجع الاقتصاد الإيراني بشكل كبير متسببا في خسارة العملة المحلية نصف قيمتها أمام الدولار خلال ستة أشهر.

XS
SM
MD
LG