Accessibility links

إيران.. نفاد احتياطي الكهرباء ومناطق تغرق في الظلام


مولد طاقة إيراني

أفادت صحف ومواقع إيرانية بانقطاع الكهرباء عن مناطق واسعة في العاصمة طهران وبعض المحافظات خلال مدة الذروة نظرا لارتفاع الطلب ونفاد احتياطي الكهرباء من المحطات.

ونشرت شبكة إيران الحكومية للكهرباء تقريرا على موقعها الرسمي قالت فيه إن نسبة استهلاك الكهرباء وصلت إلى حدود 54 ألف ميغا وات ما أدى إلى وصول احتياطي الكهرباء إلى صفر.

وارتفع معدل استهلاك الكهرباء هذا العام إلى 28 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وقالت وكالة فارس الإيرانية للأنباء إن بعض مناطق العاصمة طهران عانت من انقطاع الكهرباء لساعات بسبب ارتفاع درجة حرارة المولدات.

وقال حسين صبوري مدير قطاع توزيع الكهرباء بشركة كهرباء طهران إن هذا الصيف مختلف عما سبق، مشيرا إلى أن سعة 10 آلاف ميغاوات التي تنتج من خلال الطاقة الكهرمائية ليست قادرة على سد احتياجات الكهرباء إلا بنسبة 50 في المئة فقط.

سبب الأزمة

ويحيل مسؤولون إيرانيون أزمة إنتاج الكهرباء حاليا إلى انخفاض احتياطي السدود من المياه هذا العام.

وقال فربد استيري مدير مركز إدارة الطاقة الكهرمائية إن مستوى الأمطار هذا العام تراجع في إيران بنسبة 26 في المئة منذ بداية ما يعرف بـ "السنة المائية" مقارنة بالعام الماضي.

وأشار موقع ردايو فردا إلى أن إنتاج الكهرباء من المولدات الحرارية والطاقة المتجددة أصبح غير كاف، إذ يتوجب على إيران إنتاج نحو 5 في المئة أي ما يعادل 4 آلاف ميغاوات سنويا لمجاراة ارتفاع نسب الاستهلاك.

وكان مقررا أن تنتج إيران نحو 5 آلاف ميغاوات من خلال تجديد مصادر الطاقة عقب إلغاء العقوبات الاقتصادية عليها وجذب رؤوس أموال في مجال الطاقة، لكنها لم تنتج إلا 364 ميغاوات فقط.

وكانت إيران تنوي تجديد مفاعلاتها الحرارية ما يزيد كفاءتها بنسبة 45 في المئة لكن الإحصاءات تشير إلى أن كفاءتها لم تتحسن إلا بمقدار نصف ما خطط له.

XS
SM
MD
LG