Accessibility links

انفجارات تهز مطارا قرب دمشق.. والنظام يحشد في ريف إدلب


صورة لأحد الانفجارات في دمشق

قتل عنصران من القوات النظامية السورية على الأقل ليل السبت الأحد إثر سلسلة انفجارات وقعت في مطار المزة العسكري غرب العاصمة السورية دمشق.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والإعلام الرسمي السوري بوقوع الانفجارات في مطار المزة.

وذكر المرصد أن "ما لا يقل عن عنصرين من العسكريين العاملين في مطار المزة العسكري، قتلوا وأصيب أكثر من 11 آخرين، جراء الانفجارات التي هزت المطار، وأن الأعداد قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة".

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن الانفجارات ناتجة عن ضربات جوية إسرائيلية، وقال إنها تسببت في سقوط قتلى وجرحى، بينما نفى الإعلام السوري الرسمي تعرض المطار للقصف، وأشار إلى أن الانفجار وقع في مستودع الذخيرة في المطار نتيجة تماس كهربائي.

ولم تصدر إسرائيل أي تعليق حتى الآن على التقارير التي تحدثت عن وقوع انفجارات في المطار الذي يعد مقرا للاستخبارات الجوية السورية.

وسبق وأن اتهمت دمشق إسرائيل في 8 تموز/يوليو الماضي بقصف مطار التيفور العسكري في وسط البلاد، وهو اتهام جددته السلطات السورية لإسرائيل في 12 تموز/يوليو، في حين أعلنت إسرائيل في أيار/مايو الماضي أنها هاجمت جميع البنى التحتية العسكرية الإيرانية تقريبا في سورية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تصريحات سابقة إن جيش بلاده سيواصل القيام بـ "عمل قوي وحازم" ضد أي محاولات إيرانية تهدف للتمركز بقوات وأسلحة متطورة في سورية.

إدلب.. استمرار التعزيزات العسكرية

وميدانيا خارج دمشق، هزت انفجارات مناطق في المثلث الواصل بين جبال اللاذقية وجسر الشغور وسهل الغاب، ناجمة عن عمليات قصف مدفعي متجدد من قبل قوات النظام على مناطق فيها.

ويأتي ذلك مع استمرار النظام مواصلة إرسال تعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي وإلى منطقة سهل الغاب، وريف اللاذقية، تحضيراً لعمل عسكري.

وتمكنت القوات النظامية من تحقيق تقدم واسع في محافظة السويداء والسيطرة على عشرات التلال والوديان والقرى والتجمعات التي كانت ضمن المنطقة الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش وذلك وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل أربعة عناصر على الأقل من القوات الحكومية وإصابة نحو عشرة آخرين، فيما قتل ما لا يقل عن تسعة من مسلحي تنظيم داعش خلال هذه المواجهات.

سياسيا.. واشنطن سترد على أي هجوم كيميائي

سياسيا، بدأ المبعوث الأميركي الخاص الى سورية جيمس جيفري ونائب مساعد وزير الخارجية والموفد الخاص إلى سورية جويل ريبورن جولة في المنطقة تشمل إسرائيل والأردن وتركيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن المسؤولين سيؤكدان خلال لقاءاتهما مع زعماء هذه الدول عزم واشنطن الرد على أي هجوم كيميائي يشنه النظام السوري في ادلب.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد اعتبر أن أي عملية عسكرية في إدلب ستكون تصعيدا جديدا لنزاع وصفه بالخطير.

XS
SM
MD
LG