Accessibility links

تحقيقات.. انتحاريو سريلانكا ينتمون لعائلات ثرية


عائلات أحد الضحايا الذين قتلوا في تفجيرات سريلانكا

كشفت تفاصيل في سريلانكا الأربعاء عن اشتراك مجموعة من تسعة انتحاريين متشددين، بينهم امرأة وينتمون لعائلات ثرية، في تنفيذ هجمات عيد القيامة الأحد الماضي والتي أودت بحياة 359 شخصا.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات المنسقة على ثلاث كنائس وأربعة فنادق.

وقالت حكومتا سريلانكا والولايات المتحدة إن حجم وتعقيد الهجمات يشيران إلى ضلوع جماعة خارجية مثل تنظيم داعش فيها.

ونشر التنظيم تسجيلا مصورا في ساعة متأخرة الثلاثاء عبر ظهر فيه ثمانية رجال منهم سبعة ملثمون وهم يقفون تحت راية التنظيم السوداء معلنين البيعة لزعيم التنظيم.

والشخص الذي ظهر بوجهه في التسجيل يدعى محمد زهران وهو داعية سريلانكي معروف بآرائه المتشددة.

ورغم ظهور ثمانية رجال في الفيديو، قال وزير الدولة السريلانكي لشؤون الدفاع روان ويجيواردين إن تسعة انتحاريين شاركوا في الهجمات وإنه تم تحديد هوية ثمانية مهاجمين بينهم امرأة.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي "معظم الأنتحاريين من أصحاب التعليم العالي وينتمون لعائلات ثرية، بعضهم سافر للخارج للدراسة".

وقال "نعلم أن أحدهم ذهب إلى بريطانيا ثم إلى أستراليا للحصول على شهادة في القانون".

وأشار إلى أن 60 شخصا اعتقلوا للاستجواب في أرجاء كولومبو منذ يوم الأحد.

وذكرت مصادر أمنية لوكالة رويترز أن بين المعتقلين شخصا سوريا.

وقال مصدر قريب لعائلة اثنين من الانتحاريين إنهما شقيقان وهما ابنا أحد أكبر تجار التوابل في المنطقة التي يعيش فيها.

ويعتقد مسؤولو المخابرات ورئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ أن زهران، وهو أحد الدعاة الذين يتحدثون بلغة التاميل، ربما يكون العقل المدبر لهذه الهجمات.

وإلى جانب سقوط عدد كبير من القتلى، أصيب 500 شخص في هذه الهجمات التي تعد أسوأ هجوم للمتشددين في جنوب آسيا.

XS
SM
MD
LG