Accessibility links

اليابان: التهديد الكوري الشمالي لا يزال خطيرا


منصة إطلاق صواريخ PAC-3 في مقر وزارة الدفاع اليابانية في طوكيو- أرشيف

أكدت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التزامهما بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، فيما أعلنت اليابان أن التهديد الذي تشكله بيونغ يانغ لا يزال "خطيرا ووشيكا".

وأفادت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الاثنين بأن الوزير مايك بومبيو تحدث مع نظيرته الكورية الجنوبية كانغ كيونغ وا، وناقشا الخطوات المقبلة المتعلقة بالحوار مع كوريا الشمالية.

وذكر البيان الصادر عن المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت أن الوزيرين أعادا التأكيد على أن بلديهما لا يزالان ملتزمين بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية بشكل نهائي ويتم التحقق منه بشكل تام، وفقا لتعهدات زعيمها كيم جونغ أون في قمة سنغافورة التي جمعته بالرئيس دونالد ترامب في حزيران/يونيو الماضي.

وتعهد الوزيران بإبقاء "التنسيق الوثيق" قائما، ووافقا على ضرورة إبقاء الضغط مستمرا على بيونغ يانغ حتى تتخلى عن سلاحها النووي.

وكان من المقرر أن يقوم بومبيو بزيارة إلى كوريا الشمالية هذا الأسبوع لكن الرئيس ترامب أعلن أنها ألغيت بسبب عدم إحراز تقدم في تفكيك برنامجها النووي.

لماذا ألغيت الزيارة؟

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن الزيارة ألغيت بعد تلقي بومبيو رسالة رأى مسؤولون أميركيون أنها "عدائية" من بيونغ يانغ.

وقالت الصحيفة إن المحتوى الدقيق للرسالة التي بعثها كيم يونغ شول نائب رئيس اللجنة المركزية للحزب الحاكم، غير معروف.

وتسلم بومبيو الرسالة الجمعة وعرضها على الرئيس، وتوصلا إلى أنها تنطوي على درجة من العدائية تكفي لإلغاء الزيارة، بحسب ما ذكرته الصحيفة نقلا عن مسؤولين اثنين في الإدارة الأميركية.

"تهديد خطير"

في غضون ذلك، أعلنت طوكيو الثلاثاء أن كوريا الشمالية لا تزال تشكل "تهديدا خطيرا ووشيكا غير مسبوق على أمن اليابان، وتضر بأمن وأمان المنطقة والمجتمع الدولي بشكل كبير"، وذلك حسب ما جاء في مراجعة سنوية لسياساتها الدفاعية.

وأشارت "الورقة البيضاء" لعام 2018 إلى أنه "لا يوجد تغيير في اعترافنا الأساسي فيما يتعلق بالتهديد النووي والصاروخي لكوريا الشمالية".

وأكدت الوثيقة أيضا على مخاوف اليابان بشأن زيادة الإنفاق العسكري الصيني وتوسع طموحات بكين البحرية.

XS
SM
MD
LG