Accessibility links

المعارضة السودانية: الثورة مستمرة


جانب في الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش

دعا تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان الثلاثاء إلى "تظاهرة مليونية" الخميس للمطالبة بإدارة مدنية بعد الخلافات مع المجلس العسكري الحاكم حول تشكيلة المجلس المشترك.

وكان تجمع المهنيين قد تحدث عن محاولات لفض الاعتصام أمام مقر وزارة الدفاع وناشد في بيان المواطنين الانضمام للمعتصمين، كما دعا المحتجين إلى إقامة "المتاريس لحماية أنفسهم".

ورفض إعلان الحرية والتغيير تصريحات المجلس العسكري التي اتهم فيها قوى المعارضة بعدم الصدق في المباحثات، وقال إن "ثورة ديسمبر لم تنته بعد وسنتمر في المقاومة السلمية حتى تسليم السلطة للمدنيين".

وأضاف أن "المجلس العسكري غير جاد في تسليم السلطة للمدنيين".

تحديث (10:27 ت.غ)

المجلس العسكري:​ ملتزمون بالحوار ولا للفوضى​

أكد المجلس العسكري في السودان الثلاثاء التزامه بالتفاوض مع قوى المعارضة من أجل التوصل إلى حل للأزمة في البلاد، لكنه شدد على أنه "لن يسمح بالفوضى".

ودعا المجلس خلال مؤتمر صحافي عقده عدد من أعضائه في الخرطوم، المتظاهربن إلى فتح الطرق والجسور ومسارات القطارات.

وقال نائب رئيس المجلس محمد حميدتي "أوقفنا مسيرة مليونية يوم أمس لأننا لا نريد التصعيد".

واتهم حميدتي قوى الحرية والتغيير "بعدم الصدق في المباحثات"، وقال إن "المعارضة لا تلتزم بشروط التفاوض". وطالب بوجود جهة واحدة تمثل المعارضة في المفاوضات، مشيرا إلى أن كل وفد يأتي بمطالب مختلفة.

وأضاف حميدتي أن إعلان قوى الحرية والتغيير سيقدم للمجلس الانتقالي الثلاثاء رؤيته الشاملة للحل لمناقشتها وعرضها على باقي التيارات.

وقال أيضا "نسعى إلى حل سريع في السودان ونسعى لتشكيل حكومة بكفاءات وطنية".

مقتل جنود

وأكد مسؤولو المجلس العسكري الثلاثاء أنهم "ليسوا ضد الاعتصام" المستمر منذ السادس من نيسان/أبريل أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، ونفوا الاتهامات بأن الجيش يحاول تفريق المعتصمين.

وأكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو أن الجيش ليس ضد مواصلة الاعتصام، وأنه عرض تقديم المساعدة للمحتجين من أجل دعمهم خلال شهر رمضان، فيما أكد مسؤول عسكري آخر أن الجيش لا يستخدم العنف ضد المحتجين.

وأعلن دقلو خلال المؤتمر الصحافي مقتل ستة من عناصر قوات الأمن وإصابة 16 آخرين في مواجهات مع متظاهرين الاثنين في كافة أنحاء السودان.

البرهان سيتولى رئاسة المجلس المشترك

من جهة أخرى، أعلن المسؤول الرفيع في الجيش السوداني اللواء صلاح عبد الخالق الخميس أن الفريق عبد الفتاح البرهان سيترأس المجلس المشترك مع المدنيين الذي سيحل محل المجلس العسكري الانتقالي الذي يقوده منذ عزل عمر البشير.

وأكد للصحافيين أن "رئيس المجلس الانتقالي العسكري سيتولى رئاسة المجلس السيادي"، في إشارة إلى المجلس المشترك الذي يحاول الجيش وقادة الاحتجاجات الاتفاق عليه منذ أيام.

ولا يزال آلاف المتظاهرين معتصمين أمام مقر قيادة الجيش بعد ثلاثة أسابيع تقريبا على إطاحة الرئيس السابق عمر البشير من السلطة في 11 نيسان/أبريل. ويطالب المتظاهرون المجلس العسكري الحاكم بتسليم السلطة إلى إدارة مدنية.

XS
SM
MD
LG