Accessibility links

ألمانيا تستعيد أبناء مقاتلين في داعش


عائلات المتشددين تفر من آخر معاقل داعش في سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية الجمعة أنها استعادت عددا من أطفال مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي المحتجزين في العراق بتهم تتعلق بالإرهاب، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وقال مصدر في الخارجية الألمانية للوكالة إن عمليات الإعادة، التي شملت بضعة أطفال فقط، نفذت بموافقة الوالدين. ويقيم الأطفال العائدون مع أقاربهم في ألمانيا حاليا.

ومن بين أول من هبط في ألمانيا ثلاثة أطفال، وصلوا مع والدتهم، البالغة من العمر 31 عاما، إلى مطار شتوتغارت الخميس، حسبما ذكر محامي العائلة.

وقال المحامي محمود إردم في بيان إن السلطات وضعت المرأة على الفور قيد الاعتقال.

وبحسب تقارير فإن الأم كانت قد نقلت الأطفال إلى سوريا خلافا لإرادة والدهم في عام 2015، واعتبرت السلطات الألمانية أنها باتت تشكل تهديدا منذ عام 2017.

ومع انهيار أخر معاقل تنظيم داعش في سوريا الشهر الماضي، تواجه عدد من الدول الأوروبية أزمة تتعلق بكيفية التعامل مع عناصر التنظيم المحتجزين في العراق وسوريا وأطفالهم.

ووفقا للسلطات الألمانية، فإن هناك ما لا يقل عن ثمانية مواطنين ألمان مسجونين في العراق بسبب انضمامهم إلى داعش مع أحكام تتراوح بين السجن عدة سنوات وعقوبة الإعدام.

ويقول مسؤولون ألمان إن هناك أكثر من 60 من عناصر تنظيم داعش تحتجزهم القوات الكردية في شمال سوريا.

وتقدر وزارة الداخلية الألمانية أن نحو ألف شخص غادروا ألمانيا للانضمام إلى الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق بعد عام 2013.

وتؤكد أن حوالي ثلث هؤلاء الأفراد عادوا بالفعل إلى ألمانيا، وقد تمت محاكمتهم أو خضعوا لبرامج إعادة التأهيل.

والجمعة أكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أن بلاده لا تنظر في "إعادة جماعية" للجهاديين الفرنسيين وعائلاتهم المحتجزين في سوريا.

XS
SM
MD
LG