Accessibility links

تركيا.. رفض التماس لإطلاق سراح القس برانسون


القس الأميركي أندرو برانسون

رفضت محكمة تركية الجمعة التماسا من القس الأميركي أندرو برانسون لإطلاق سراحه من الإقامة الجبرية، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية.

ويثير احتجاز برانسون الذي يحاكم بتهم "ألإرهاب" و"التجسس" أزمة حادة في العلاقات بين واشنطن وأنقرة.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على مسؤولين أتراك كما ضاعفت الرسوم الجمركية على واردات تركية.

وكان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي قال الأربعاء إن "القس برانسون المحتجز في تركيا بريء ومن العدل إطلاق سراحه، ومن الأفضل لتركيا ألا تختبر عزم الرئيس (دونالد) ترامب على رؤية الأميركيين المحتجزين ظلما على أراض أجنبية وهم يعودون إلى الولايات المتحدة".

تحديث (12:25 تغ)

انخفضت العملة التركية الجمعة مسجلة 5.86 ليرة للدولار الواحد بعد إغلاقها الخميس على 5.81 مع تحذير واشنطن لأنقرة من فرض المزيد من العقوبات عليها إذا لم تفرج عن القس الأميركي المحتجز لديها أندرو برانسون.

وكان وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن قد قال الخميس: "لدينا المزيد الذي نخطط للقيام به إذا لم يفرجوا عنه (برانسون) سريعا".

وذكر ترامب لاحقا عبر "تويتر" أن الولايات المتحدة "لن تدفع شيئا" لتركيا من أجل إطلاق سراح القس.

وفي المقابل، أعلنت وزيرة التجارة التركية روهصار بيكجان الجمعة أن تركيا سترد في حال قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة.

وجاءت التصريحات الأميركية بعد أن طمأن وزير المالية التركي براءة ألبيرق المستثمرين أن تركيا ستخرج من أزمة عملتها "أكثر قوة"، وأن بلاده ستتجاوز خلافها مع الولايات المتحدة.

وتلقى خبراء تعليقات ألبيرق، صهر أردوغان، بترحيب متحفظ، وتماسكت الليرة بعد تصريحاته، وارتفعت بدعم من إجراءات اتخاذها البنك المركزي وتعهد قطري باستثمار 15 مليار دولار في تركيا، بعد أن كانت قد هوت إلى 7.24 ليرة للدولار في بداية هذا الأسبوع.

XS
SM
MD
LG