Accessibility links

'اللبناني قبل الكل'.. باسيل يغضب سعوديين


وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل. أرشيفية

تغريدات أطلقها وزير خارجية لبنان حملت رسائل تؤكد أن "اللبناني قبل الكل"، لكن الرد جاء من السعودية قبل أن تشعل رسائل جبران باسيل وسائل التواصل الاجتماعي حول مسألة العمالة الأجنبية في بلده.

يقول الوزير اللبناني "من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أميركية فاللبناني قبل الكل".

لم يرق الأمر للبعض فوصفوا باسيل بـ"العنصري"، لكن الرجل قال إن الدول تميز شعوبها عن غيرهم بالقوانين، مشيرا إلى أن هذا الأمر لا يعتبر عنصرية بل "وطنية".

وللسعودية علاقات اقتصادية وسياسية متينة مع لبنان التي تعاني من انقسامات سياسية تغلب عليها الطائفية، وتدعم الرياض الاقتصاد اللبناني بالاستثمارات، كما أنها تدعم الجيش اللبناني أيضا.

وتعيش جالية لبنانية كبيرة في السعودية حيث يعمل هؤلاء في مهن كثيرة ويوفرون بتحويلاتهم المالية دعما للاقتصاد المحلي اللبناني.

كل هذا دفع السعوديين إلى الغضب من تغريدات الوزير جبران باسيل، فتدخل أمراء سعوديون معلقين على مواقف باسيل.

الأمير عبدالرحمن بن مساعد الذي رد بسخرية، قال إن "مشكلة العمالة السعودية السائبة في لبنان كبيرة ولا يلام معالي الوزير العبقري على تصريحه، ولا أرى فيه أي عنصرية بل هو تصريح حكيم وفي محله، فالسعوديون زاحموا اللبنانيين على أعمالهم، واللبنانيين أولى ببلادهم سيما أن عدد العمالة السعودية في لبنان يقارب الـ 200 ألف".

وأضاف الأمير السعودي أن تصريح باسيل غير موفق إذ "جانب الدبلوماسية" بكلامه، فضلا عن أن هناك "تراكم مواقف" من الوزير "لا تجعله يحسن النية".

لكن البعض يعتقدون أن باسيل استخدم ذات السياسة المتبعة في السعودية والمعروفة بـ"السعودة".

تغريدات باسيل فتحت النقاش حول اللبنانيين العاملي في السعودية والتي تقدر جهات غير رسمية عددهم بنحو 200 ألف شخص.

XS
SM
MD
LG