Accessibility links

الكشف عن 'صوت داعش'


آليات عسكرية أميركية تساند قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور

كشف تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأحد معلومات عن متشدد عرف بـ "صوت داعش" في سوريا.

محمد خليفة (35 عاما)، كندي الجنسية، كان لسنوات الصوت الراوي بالإنكليزية لعشرات من مقاطع الفيديو الترويجية للتنظيم المتشدد.

تقول الصحيفة إن خليفة ولد بجدة في السعودية لوالدين من أصول إثيوبية قبل أن يهاجر في سن صغيرة إلى تورنتو الكندية ويدرس تكنولوجيا أنظمة الكومبيوتر ويعمل في شركة متعاقدة مع عملاق التقنية "آي بي أم".

وكانت وسائل إعلام كندية تداولت السبت نبأ الكشف عن هوية خليفة بعدما ألقي القبض عليه في كانون الثاني/يناير.

ويظهر الشاب الكندي في مقطع للمركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، باسم محمد عبد الله محمد، وهو يقول إن مقاتلي مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قسد" هم من ألقوا القبض عليه.

ويقول المركز إن خليفة غادر كندا إلى تركيا ومنها إلى سوريا التي وصلها في 2013، حسب الصحيفة الأميركية.

وقالت شبكة "غلوبال نيوز" الكندية الأحد إن خليفة هو واحد من 20 كنديا من مقاتلي داعش وذويهم محتجزين في شمال سوريا.

وكشف خليفة في حوار مع "نيويورك تايمز" من مكان احتجازه أنه كان في البدء يعمل مترجما لصالح التنظيم في وحدة إعلامية قبل أن يطلب منه العمل كراو.

وأوضح أن الوحدة كان يقودها عراقي يدعى أبو محمد الفرقان وهو أحد المقربين من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، قبل أن يقتل في غارة جوية عام 2016.

وأشار خليفة إلى أن الوحدة استخدمت كاميرات احترافية لتصوير مشاهد إعدام اشتهر بها التنظيم، وأنهم كانوا يستخدمون فيلا على مقربة من مدينة الرقة مقرا لهم وأنه كان يسجل صوته داخل استوديو مجهز قبل أن تجبرهم الضربات الجوية الأميركية التي تلقاها التنظيم في 2014 على اللجوء لمنازل داخل المدينة.

ومع تقلص الرقعة التي كان يسيطر عليها التنظيم داخل سوريا فر الفريق الإعلامي من الرقة، ويقول خليفة إنه عندما ألقي القبض عليه كان قد توقف عن العمل مع الفريق وحمل سلاحا للقتال مع التنظيم.

XS
SM
MD
LG