Accessibility links

قرصنة صينية لـ27 جامعة


أحد مباني معهد ماساتشوستس للتقنية

الجامعات الأميركية أصبحت ضمن أهداف قراصنة رقميين صينيين، حسب تقرير أمن رقمي استند لأقوال خبراء ومسؤولين أميركيين سابقين وحاليين.

القراصنة الصينيون استهدفوا 27 جامعة أميركية وكندية وأخرى في جنوب شرق آسيا، بينها جامعات هاواي وواشنطن ومعهد ماستشوستس التقني، وفقا لتقرير وحدة "آي ديفنس" المختصة بالأمن الرقمي في شركة "أكسنتشر سيكوريتي" الأميركية.

التقرير الذي سينشر في وقت لاحق هذا الأسبوع نقلت عنه صحيفة "وول ستريت جورنال" أن حملة القرصنة الرقمية هذه جزء من مخطط لسرقة أبحاث حول تكنولوجيا بحرية تطور لأغراض عسكرية.

وتقول الصحيفة إن الهجمات الرقمية التي تم رصدها، بدأت في نيسان/أبريل 2017.

وأكدت شركة "فاير آي" للأمن الرقمي، التي تراقب نفس مجموعة القراصنة المعروفين بأسماء "تمب بيرسكوب" أو "ليفياثان" أو "مادكارب"، توافق المعلومات التي أوردها التقرير مع ما لديها من تقارير.

وقال محللو أمن رقمي إن بعض الجامعات التي تعرضت لهجمات متعاقدة مع البحرية الأميركية، حسب ما نقلت الصحيفة.

ويربط محللون مجموعة القراصنة المذكورة بالحكومة الصينية.

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن البحرية الأميركية قولها إنها على دراية بخطورة التهديدات الرقمية وإنها تعمل على تعزيز الدفاعات، غير أنها لم تعلق على الهجمات التي استهدفت الجامعات.

XS
SM
MD
LG