Accessibility links

إخلاء سبيل رئيس الكاف


رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة (كاف) أحمد أحمد

أخلت النيابة العامة في مرسيليا سبيل رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الملغاشي أحمد أحمد من دون توجيه الاتهام إليه الجمعة.

وخضع أحمد للاستجواب الخميس من قبل مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية الفرنسية، على خلفية شبهات فساد في فسخ الاتفاق المبرم في كانون الأول/ديسمبر 2017 مع شركة "بوما" لتوفير تجهيزات وملابس رياضية تخصص لنحو 580 متطوعا في إطار بطولة كأس الأمم الإفريقية للمحليين ("شان") 2018.

وقام الاتحاد الإفريقي بفسخ ذلك العقد من طرف واحد، وإبرام آخر بقيمة مالية أكبر مع "تاكتيكال ستيل".

تحديث (الخميس 7 يونيو 14:10 ت.غ)

الفيفا يؤكد استجواب رئيس الكاف

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التقارير الصحافية التي تحدثت عن خضوع رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة (كاف) أحمد أحمد للاستجواب من قبل السلطات الفرنسية الخميس.

وأورد الاتحاد الدولي في بيان أنه "أخذ علما بالأحداث المتعلقة بالسيد أحمد أحمد الذي يخضع للاستجواب بشأن مزاعم مرتبطة بولايته على رأس الكاف".

وشدد الفيفا على أنه ليس على اطلاع على "التفاصيل المحيطة بالتحقيق"، طالبا من السلطات الفرنسية "أي معلومات قد تكون ذات صلة بتحقيقات يجريها (الفيفا) ضمن لجنة الأخلاقيات" التابعة له.

ونشرت مجلة "جون أفريك" على موقعها الإلكتروني الخميس أن الملغاشي أحمد أحمد الذي يتولى رئاسة الاتحاد القاري منذ عام 2017 خلفا للكاميروني عيسى حياتو الذي حكم الكاف لنحو ثلاثة عقود، استجوب من السلطات الفرنسية على خلفية شبهات فساد في فسخ من طرف واحد لعقد مع شركة بوما الألمانية للتجهيزات الرياضية، واستبداله بعقد مع شركة تاكتيكال ستيل التي تتخذ من فرنسا مقرا لها.

وكان أحمد موجودا في العاصمة الفرنسية لحضور اجتماع طارئ للجنة التنفيذية للاتحاد القاري كان قد دعا له الأسبوع الماضي، وكونغرس الاتحاد الدولي الذي عقد الأربعاء لإعادة انتخاب السويسري جاني إنفانتينو رئيسا للفيفا لولاية جديدة من أربعة أعوام.

وتأتي الأنباء عن استجواب أحمد في خضم سلسلة أحداث مثيرة للجدل تشهدها كرة القدم القارية قبل نحو أسبوعين من الموعد المقرر لإقامة كأس الأمم الإفريقية في مصر بين 21 حزيران/يونيو و19 تموز/يوليو.

واتخذت اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري الأربعاء قرارا بإعادة مباراة الإياب للدور النهائي لمسابقة دوري الأبطال بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي على أرض محايدة بعد انتهاء البطولة القارية، على خلفية الأحداث التي رافقت مباراة الإياب الأسبوع الماضي على الملعب الأولمبي في رادس، وانسحاب لاعبي الفريق المغربي بعد احتجاجات واسعة على التحكيم لاسيما تقنية المساعدة بالفيديو ("في ايه آر").

XS
SM
MD
LG