Accessibility links

اعتقال جندي عراقي ظهر في الشريط الفاضح


جنود عراقيون في الموصل القديمة

أعلنت وزارة الدفاع العراقية القبض على جندي ظهر إلى جانب جنود آخرين في مقطع فيديو وهم يتحرشون جنسيا بطفل ويتحدثون عن اغتصاب والدته في إحدى مناطق مدينة الموصل شمالي العراق.

وذكرت الوزارة في بيان على حسابها في فيسبوك أنه "بأمر من السيد رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي، تم إلقاء القبض على الجندي الذي أساء إلى الجيش العراقي من خلال ظهوره في مقطع فيديو".

وجاء في البيان أن الجندي "نقل إلى بغداد بغية إجراء التحقيق معه لينال أقصى العقوبات".

وأكد رئيس الأركان على حسم التحقيق مع العسكري خلال خمسة أيام، وفق بيان الوزارة.

وأثار الفيديو موجة من التنديد في أوساط المجتمع العراقي والمؤسسة العسكرية للبلاد.

تحديث (السبت 9:40 ت.غ)

أصدرت وزارة الدفاع العراقية أوامر باعتقال عدد من الجنود بعد أن ظهروا في مقطع فيديو وهم يتحرشون جنسيا بطفل ويتحدثون عن اغتصاب والدته في إحدى مناطق مدينة الموصل شمال العراق.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إن "رئيس أركان الجيش الفريق أول ركن عثمان الغانمي وجه الخميس بإيقاف واعتقال الأشخاص الذين ظهرت صورهم ضمن مقطع الفيديو الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأضاف البيان أن "هؤلاء الأشخاص الذي كانوا يرتدون الزي العسكري أساءوا لسمعة الجيش العراقي".

وفتحت وزارة الدفاع العراقية تحقيقا في الحادث الذي صوره أحد الجنود ونشره في بث حي على فيسبوك.

وخلال مقطع الفيديو الذي اطلع عليه موقع "الحرة" يظهر الجندي مع طفل صغير وهو يتفاخر بالتحرش جنسيا به، فيما تحدث عن قيام زميل له باغتصاب والدة الطفل التي كانت تحمل طفلا رضيعا.

وكان تقرير الخارجية الأميركية لحقوق الإنسان في العراق خلال عام 2018 أشار إلى أن السلطات لم تتمكن من السيطرة على بعض عناصر قوات الأمن الذين يرتكبون انتهاكات بحق بعض المدنيين.

وخلص التقرير إلى أن الحكومة العراقية، بما في ذلك مكتب رئيس الوزراء، حققت في مزاعم الانتهاكات والفظائع التي ارتكبتها قوات الأمن العراقية، لكنها نادرا ما أعلنت نتائج التحقيقات أو عاقبت المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وتمكنت القوات العراقية مدعومة من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من استعادة مدينة الموصل في عام 2017 بعد أن سيطر عليها تنظيم داعش في صيف العام 2014.

XS
SM
MD
LG