Accessibility links

تحطم الطائرة الإندونيسية.. الطيار أرسل تحذيرا


عمليات بحث عن حطام الطائرة الإندونيسية

أفادت وكالة رويترز الخميس بأن الطائرة الإندونيسية التي تحطمت الأحد الماضي وقتل جميع ركابها الـ 189، عانت من مشكلات فنية في نفس يوم تحطمهما.

وقالت الوكالة أن طيارا في خطوط "ليون إير" الجوية أرسل تحذيرا عبر اللاسلكي الأحد بعد دقائق من الإقلاع بشأن مشكلات فنية خلال رحلة أقلعت من جزيرة بالي الإندونيسية لكن تلك المشكلات تم التعامل معها ووصل الطيار بالرحلة بالفعل إلى وجهته في العاصمة جاكرتا.

وأقلعت الطائرة ذاتها التي كانت من طراز "بوينج 737 ماكس" بعدها بساعات متجهة إلى جزيرة قبالة سومطرة لكنها تحطمت في البحر بعد 13 دقيقة من إقلاعها.

وقبيل تحطمها طلب الطيار العودة لمطار الإقلاع، قبل أن ينقطع الاتصال بينه وبين برج المراقبة في جاكارتا من حيث انطلقت.

وأعلنت السلطات الخميس العثور على أحد الصندوقين الأسودين للطائرة، فيما يشارك نحو ألف شخص بينهم عشرات الغطاسين في جهود البحث عن ناجين أو جثث الضحايا.

تحديث (22:40 تغ)

عُثر الخميس على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة "لايون إير" الإندونيسية التي تحطمت الاثنين وكان على متنها 189 شخصا، حسب ما أعلن رئيس اللجنة الوطنية لسلامة النقل.

وقد تكون التسجيلات على الصندوق الأسود حاسمة في كشف ما حدث للطائرة قبل تحطمها، غير أن سويرجانتو تجاهجونو قال لوكالة الصحافة الفرنسية: "لا نعرف ما إذا كان هذا صندوق تسجيل بيانات الرحلة أو صندوق تسجيل الأصوات داخل قمرة القيادة".

ويشارك نحو ألف شخص بينهم عشرات الغطاسين في جهود البحث، إضافة إلى مروحيات وسفن.

واختفت الطائرة وهي من طراز "بوينغ 737 ماكس" وضعت في الخدمة قبل بضعة أشهر، في بحر جافا الاثنين.

وكانت الطائرة طلبت العودة إلى مطار العاصمة قبل أن ينقطع الاتصال بينها وبين برج المراقبة في جاكارتا من حيث انطلقت.

وكانت الطائرة المنكوبة في طريقها إلى مدينة بنغال بينانغ، وهي منطقة عبور للسياح الراغبين في الاستمتاع بشواطئ جزيرة بلينتونغ المجاورة.

وتستبعد السلطات احتمال العثور على ناجين.

XS
SM
MD
LG