Accessibility links

العالم على موعد مع أول صورة لـثقب أسود


مجرة فضائية

علماء الفلك على علم منذ سنين بوجود ثقوب سوداء في عالمنا الفضائي عن طريق مراقبة بعض الإشعاعات السينية، لكنهم لم يتمكنوا طوال هذه السنين من التقاط صورة لها، بسبب عتامتها وكتلتها الفائقة التي تمتص كل ما هو محيط، بفعل جاذبيتها القوية.

لكن بفضل تقنيات التصوير الجديدة يبدو أن العالم على موعد مع أول حدث تاريخي فريد.!

فقد ذكرت عدة تقارير صحفية أن مجموعة من علماء الفلك تمكنوا أخيرا، باستخدام تلسكوب Event Horizon التابع للمرصد الجنوبي الأوروبي، من التقاط صورة لحافة الثقب الأسود الهائل "Sagittarius A"، الموجود وسط مجرتنا، درب التبانة.

وحسب التقارير، استفاد العلماء من الجمع بين قوة التلسكوب المتمركزة في أماكن مختلفة على الكوكب، لإنشاء تلسكوب افتراضي بـ "حجم الارض" قادر على التعمق في النظام الشمسي، أكثر من أي وقت مضى. ويعتقد العلماء أن ثقب "Sagittarius A" لديه كتلة تساوي نحو 4 ملايين شمس.

والثقب الأسود هو منطقة في الفضاء ذات كثافة مهولة تفوق غالبا مليون كتلة شمسية، وتصل الجاذبية فيها إلى مقدار لا يستطيع الضوء الإفلات منها، ولهذا تسمى ثقبا أسود.

ولضخامة الحدث الجديد، يستعد فريق العلماء إلى عقد ستة مؤتمرات صحافية الأسبوع المقبل، بعدة عواصم عالمية، من بروكسل إلى طوكيو إلى واشنطن، لعرض أبحاثهم، مدعومة بأدلة سمعية وبصرية.

وقال البروفسور بيتر غاليسون العامل في المشروع إن الصورة المرتقبة ستكون "أيقونية وعلامة بارزة" في علم الفلك. بينما توقع البعض أن تظهر الصورة نقطة سوداء محيطها لامع.

يشار إلى أن ألبرت أينشتاين هو أول عالم اقترح وجود الثقوب السوداء في عام 1916 من خلال نظرية النسبية.

وللثقوب السوداء ثلاثة أنواع النجمية والهائلة والمتوسطة. وقد أكتشفت أول مرة عام 1971.

XS
SM
MD
LG