Accessibility links

السودان.. الحشود تصر على حكم مدني


جانب من الاحتجاجات في الخرطوم

أدى آلاف المتظاهرين السودانيين صلاة الجمعة أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، غداة مسيرة شارك فيها عشرات الآلاف المحتجين بهدف تكثيف الضغوط على المجلس العسكري الحاكم لتسليم السلطة إلى إدارة مدنية.

ورغم الحر الشديد عاد المتظاهرون بأعدادهم الكبيرة الجمعة، وهتف الشيخ مطر يونس الذي أم الصلاة في ساحة الاعتصام "حرية، حرية" ودعا إلى معاقبة "رموز" النظام السابق.

ومنذ 6 نيسان/أبريل يتجمع متظاهرون ليلا نهارا أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم. وبعد أن كانوا يطالبون برحيل عمر البشير، باتوا منذ 11 نيسان/أبريل يطالبون بنقل السلطة إلى حكم مدني وابتعاد العسكريين عن السلطة.

ورغم الدعم الدولي الذي يحظى به المتظاهرون، لم يستجب المجلس العسكري الذي استقال ثلاثة من أعضائه الأربعاء، للمطالب حتى الآن.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في الخرطوم بوجود بوادر انقسام سياسي واجتماعي في السودان بعد أشهر على الحراك الذي نجح في إنهاء حكم البشير بعد 30 عاما.

وفي مسجد في جنوب الخرطوم، دعا إمام المسجد المتشدد عبد الحي يوسف في خطبة صلاة الجمعة إلى تجمع الاثنين لحماية الشريعة. وقال "إنهم يدعون إلى دستور علماني سنحتشد يوم الاثنين لنقول لهم إن الشريعة الإسلامية خط أحمر".

وأجرى قادة المتظاهرين جولات من المحادثات مع المجلس واتفق الطرفان على تشكيل لجنة مشتركة لوضع خريطة طريق من دون تحقيق نتيجة تذكر.

XS
SM
MD
LG