Accessibility links

السودان.. استقالة رئيس المخابرات


متظاهرون أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني

أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان السبت أن رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح عبد الله محمد صالح المعروف باسم صلاح قوش استقال من منصبه.

وقال المجلس في بيان "صادق الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي على الاستقالة التي تقدم بها الفريق أول مهندس صلاح عبدالله محمد صالح من منصبه كرئيس لجهاز الأمن والمخابرات الوطني"، مساء الجمعة.

وكان قوش قد أشرف على حملة قمع واسعة قادها جهاز الأمن والمخابرات ضد المتظاهرين الذين يشاركون في تظاهرات حاشدة انطلقت قبل أربعة أشهر وأدت إلى إطاحة الرئيس عمر البشير الخميس.

وتم اعتقال آلاف المتظاهرين وناشطي المعارضة وصحافيين بموجب هذه الحملة.

الاحتجاجات مستمرة

ويأتي الإعلان فيما واصل عشرات الآلاف من السودانيين السبت اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم لليوم الثامن على التوالي على الرغم من تنحي رئيس المجلس العسكري الانتقالي السابق عوض بن عوف من رئاسة المجلس وتعيين الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بدلا منه.

وقال تجمع المهنيين السودانيين إن ما تحقق من "إنجاز وانتصار يرجع إلى إرادة الشعب"، ودعا المعتصمين إلى مواصلة اعتصامهم إلى أن تتحقق كل المطالب وتنتقل السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية.

وقام جنود صباح السبت بإزالة حواجز أقيمت في شوارع عدة تؤدي إلى مقر القيادة العامة للجيش، حيث يتبادل متظاهرون مع العسكريين الحديث أو يعملون على تنظيف المكان وإعداد الطعام وشرب القهوة والشاي، بعد ليلة سابعة على التوالي من التجمع في المنطقة.

وأعلن ابن عوف مساء الجمعة تخليه عن رئاسة رئيس المجلس العسكري الانتقالي، وعين الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن آخر خلفا له.

وأعلن ابن عوف في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "التنازل عن المنصب (رئاسة المجلس الانتقالي) واختيار من أثق في خبرته وكفاءته وجدارته لهذا المنصب وأنا على ثقة بأنه سيصل بالسفينة التي أبحرت إلى برّ الأمان".

XS
SM
MD
LG